على خلفية فيديو التبول على جثث أفغان ضباط في البحرية الأمريكية يشنون حملة ضد قائد المارينز



موضوعات ذات صلة:


{loadposition re}


وبحسب ما تشير المعلومات التي أوردتها مجلة "تايم" الشقيقة لـCNN، فإن العريضة تذكر أن أموس قام بعد انتشار الفيديو في وسائل الإعلام بتكليف الجنرال توماس ولدهاوسر للتحقيق في القضية، وبعد أسبوعين قال ولدهاوسر إنه المسألة لا تستحق المحاكمة العسكرية، ولكن أموس رفض ذلك مصرا على "سحق المشاركين وطردهم من السلك العسكرية ومحاكمتهم عسكريا" كما قرر عزل ولدهاوسر وكلف ضابطا ثانيا بإجراء التحقيقات.

وقد انتقلت القضية بالفعل إلى القضاء العسكري الذي أدان الجنود واتهمهم بارتكاب أعمال مخالفة للقانون، وغادر بعضهم بالفعل صفوف الجيش، وقال المحامي دود إن ذلك يستدعي التحقيق لمعرفة مدى تأثير الجنرال أموس على مسار القضية.

من جانبه، رد أموس عبر الناطق باسم، المقدم ديفيد نيفرز، الذي قال إن قائد المارينز "يرى من واجبه ضمان احترام النظام القضائي العسكري" مضيفا أن معظم ما يقال حول القضية "غير صحيح."

ويرى مراقبون أن بعض الانتقادات التي تستهدف أموس تنطلق من فرضية وجود عرف بين جنود المارينز يقتضي بالدفاع عن زملائهم، وخاصة أولئك الذين يخوضون المعارك، وتعني ملاحقة أولئك الجنود أن أموس قد انتهك ذلك العرف، إلى جانب الانتقادات التي سبقت وصوله إلى منصبه باعتبار أنه أول طيار يتسلم هذا المنصب الذي كان حكرا على الضباط المشاة.

الإعجاب و المشاركة:
fb-share-icon0
20

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Twitter20
Visit Us
Follow Me
139