ممثل الكنيسة الأرثوذكسية يهدد بالانسحاب من لجنة تعديل الدستور المصري بسبب الإشارة إلى الشريعة الإسلامية



موضوعات ذات صلة:


{loadposition re}


واستغرب بكار من "انتقاد الكنيسة للاتفاقات الموقع عليها والتي تم التوصل إليها مع لجنة الخمسين،" مشيرا إلى أن الاتفاق على خريطة الطريق بعد عزل الرئيس محمد مرسي في الثالث من يوليو/تموز الماضي، والذي شارك فيه بابا الأقباط تواضرس الثاني، شهد تأكيد حزب النور على عدم المساس بمواد الهوية دون أن يعترض أحد من الحضور.
وأكد بكار أن وجود المادة 219 "لا يخدم الإخوان في أي حال من الأحوال،" مشيرا إلى أن الإخوان كانوا على استعداد للتنازل عن مواد الهوية خلال المفاوضات التي كانت تتم عند وضع الدستور في 2012. مضيفا أنه يرى ما حصل في 30 يونيو "هوجة ضد الفشل الإداري" رغم رؤية البعض له على أنه "حرب على الإسلام" واعتبار البعض الآخر له "ثورة ضد الفاشية الدينية."
وكان الأنبا بولا قد هدد الأربعاء بالانسحاب من لجنة الخمسين "إذا تم وضع نص تفسير كلمة مبادئ الشريعة الإسلامية في ديباجة الدستور" مؤكدا أن الكنيسة لم تشارك في الاتفاق حول "مواد الهوية" المشار إليها.

الإعجاب و المشاركة:
fb-share-icon0
20

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Twitter20
Visit Us
Follow Me
139