الدولة الإسلامية بسوريا تذبح أحد مقاتليها بالخطأ

وبحسب المصدر، أصيب"الحلبي" في منطقة "نقرين" بمحافظة حلب خلال اشتباكات مع مقاتلين من لواء ابو الفضل العباس، الذي يضم مقاتلين شيعة من جنسيات سورية واجنبية وضباط من حزب الله اللبناني، وكانوا دائما ينادون "ياحسين وياعلي."
ونقل "الحلبي"، إلى أحد المشافي لتلقي العلاج وبدأ في الهذيان، تحت تأثير المخدر المشافي، بآخر ما سمعه، فاعتقد مقاتلان من داعش أنه من أنصار الأسد، فقاما بذبحه.
وفي شريط فيديو متداول على الإنترنت، ظهر مقاتلان وهما يحملان رأس الضحية امام حشد ويقولان إنه شيعي عراقي متطوع في  جيش  بشار"، ويقول المقاتل الآخر: "والله لو دخلوا لن يفرقوا من معارض ومؤيد.. والله العظيم ليغتصبون الرجال قبل النساء."
وبالموازاة، أصدر تنظيم "الدولة الإسلامية في العراق والشام"، توضيحا لحادثة قتل "المقاتل" مقرا بأن "الدولة" قتلته تأولا وخطأ، ودعا عمر القحطاني،  الذي يشغل منصب المسؤول الشرعي لداعش، في بيان: إلى "ضبط النفس" لافتا إلى أن: "الحادثة ستأخذ مسارها القضائي الشرعي الصحيح، ولئن والله ثبت علينا الحق لنأخذن به ولو على نفوسنا."

الإعجاب و المشاركة:
fb-share-icon0
20

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Twitter20
Visit Us
Follow Me
139