كلمات ممنوعة

إن العقل البشري يعتبر علاقة الحاكم بالمحكوم ديمقراطية و جوبا دون تعمّق في فهم أسس العلاقة بين مكوني الدولة في مفهومها المتداول منذ اكتشاف الإنسانية مفهوم المدينة و مدى ارتباطها المزمع وجوبا بالديمقراطية، فبين أن تكون علاقة الحاكم بالمحكوم علاقة وظيفيّة بمنطق المصلحة العامة و رمزية بمنطق الدولة وأن تكون علاقة المحكوم بالحاكم هي علاقة انتماء للدولة الواحدة الجامعة للطرفين، تبدو أسس الديمقراطية غير قابلة للتطبيق لا لكونها غير صالحة بل لأنه غير مرغوب فيها بحكم سيطرة النزعة إلى السيطرة من جهة و بحكم صعوبة تفكيك ديناميكية المجتمعات المحكومة بالغريزة في أغلبها، فتتحوّل الديمقراطيّة إلى مجرّد شعار يرفعه الحاكم و المحكوم في الخطابات و المهرجانات لكن بفتور داخلي مردّه عدم رغبة كل منهما في الالتزام بها.

واهم من يعتقد أن الفعل الثوري قد انتهى بمجرد أن نسبة كبيرة من الجماهير قد هجرت الميادين و سيطرة نخب متعفنة على المشهد العام. الفعل الثوري لا يقاس بصخب الخطابات الرنانة بل بقدرة الشرفاء و الوطنيين على فرض الأجندة الثورية و الالتزام بمضامينها و هم قلة يشتغلون بعيدا عن الهراء و المصالح الضيقة.

الإعجاب و المشاركة:
fb-share-icon0
20

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Twitter20
Visit Us
Follow Me
139