شيء من الشعر : الرُّومُ غَـزَتْــنَـا

من الجالسين عليها

و لا انقلبت بِهم  عَلَيْهم

و لا  حَمَتْنَا ،

و تلك الجُيوش ،دَجَّنُوها

و دجَّجُوها بالسِّلاح

و لما اشتدّ عتادها ،،،رمتْنا

الروم غزتْنا

في الساحات ، والشاشات

و في الرّغيف و الرّصيف

و ما يستر العورات

و ما يمْلأ البطْنَ

الروم غزتْنا

الروم سَـبَــتْـنا

قال الحاكمون فينا،

من الذين،

ومن  أولاد الذين:

أنتم بنا تكونون

وأنتم لنا ظهرا و مَـْتنَا

فانحنينا و رضينا

و قلنا : آمين،، آمين

يا  نِعْم الرّاكبين…

و أغمضنا العيون

و قلنا إنّا لله

و إنّا إليه راجعون

أجسادنا  صارتْ سجونًا و زنازين

و  توابيت حوتْنا

لمّا أمَـتْـنَا المنى فينا

و أمتنا اليقينَ

كمْ  تبارزنا في التّراخي

ما كفانا  التدنّي ، و لا التدلّي

و لا الخيانات كفتنا

قدْ سبانا  الـتِّـيهُ مِنّا،،،

و رضينا أنْ نعيشَ ميِّتينَ

سِنِـيـنًا و سنـيـنَا

بأيدينا لما كـُنَّا

أولي عِزٍّ  حَـيِـيـنَا

و بأيدينا لمّا تراخينا ،،،متْنا

ما همّنا الرومُ ،

جاست خلال الديارِ،

و لا همّنا الروم سَـبَــتْـنا

لسنا  ندري ماذا يجري ،،

أتراها الروم  أسكَـتَـتْـنا؟

أمْ ترانا  مِنْ ِتـلْقَاء حِكْمَةِ الجُبْنِ سَـكَـتْـنَا؟

أسَـقَـطْـنَا، من

الوَهَـنِ الذي فينا؟

أم تُـرَاها الروم أَسْـقَـطَـتْـنا؟

لـمّـا رضينا،،،أن نكون تابعين

لـمّـا،،،  أغمضنا العيونَ،

و تركنا  عيون الروم تُرينا .

لما أمَـتْـنَا أحلامنا ،كي نعيشَ

زواحف  تمشي على بطنها

سلاحف،، ثعابين،، خفافيشَ

هكذا صرنا صراصير  لنعيشَ

و هكذا تلاشينا و قلنا علينا : قد مِتْنا

الروم غزتْنا… الروم سَـبَــتْـنا

هامات و قامات ،

في انحناء و  انثناء،،،

و كرامة يدوسها ألف  حذاء،

ما شغلتنا خيبر و لا بيزنطة،

و لا الروم أهمّتنا

صرنا نرى الحارسين ،

يفتحون  أبوابَنا  للداخلين،،

و نبقى صامتينَ…

و نرى جيوش الوحوش،

في البلاد، شمالا و جنوبا ،

يسارا و يمينَا.

و نبقى صامتينَ،،،

و نرى جنود العروش ،

معهم علينا،،

تزرع  في أوطاننا ،

حقداً و فِـتْـنَهْ

الروم غزتْنا

الروم سَـبَــتْـنا

و نحـن  في سبات أهل الكهف،

رضينا ، بالذين ،

و بأولاد الذينَ،،

و  بالروم في أراضينا

حتى داستنا النعال

و  دنّستنا

الروم غزتْنا

الروم سَـبَــتْـنا

لما  رضينا بالذي قالوا لنا

لما سمعنا و سكتنا

لما تَـنَـاسَـيْـنَا أيّامَـنَا ،

وتبرّأنا منها

تناسَـتْـنَا


يوسف السبوعي

youcefesboui@yahoo.fr

الإعجاب و المشاركة:
fb-share-icon0
20

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Twitter20
Visit Us
Follow Me
139