الخطاب الروائي العربي،قراءة سوسيولسانية..لعبد الرحمان غانمي

وينطلق الكتاب من رؤى وآليات منهجية وثقافية جديدة ، تستقرئ مقومات المتخيل التراثي العربي الأدبي والثقافي بجمالياته ومرجعياته،في ضوء الأسئلة الراهنة الروائية وما تطرحه من قضايا وأسئلة تخييلية ومعرفية ومنهجية،وبدون شك، فإن الرؤية النقدية المتضمنة والمتخللة في الكتاب، تحمل أفقا تنظيريا وتأصيليا للمتخيل السردي العربي قديمه وحديثه ، من خلال الاشتغال على نصوص روائية عربية معاصرة، وهي : (شجر الخلاطة) للميلودي شغموم، و(الضوء الهارب)لمحمد برادة ،و(حريق الأخيلة)لإدوار الخراط،و(الفلكيون في ثلاثاء الموت،عبور البشروش)لسليم بركات ، إلى  جانب نصوص روائية عربية أخرى، تعبر عن ملامح الخريطة التخييلية العربية، وتضاريسها المتنوعة الأدبية .واللافت في الدراسة أنها تشتغل ضمن نسق فلسفي وجمالي، يمزج بين الأطر النظرية الحديثة والقديمة ، ومستويات التطبيق، لمقاربة النصوص، وأيضا للتأصيل للرواية العربية من خلال هذه المرجعيات وعلاقتها بالنصوص، وعليه فإن هذه الدراسة تنحت لها منظورا مغايرا لما هو سائد ،ويمكن القول، في ضوء مقاربة النصوص بخلفية علمية بالاستناد إلى القراءة المفتوحة، إنها مؤسسة للمفاهيم والآليات والتصورات، في تجوز لأنماط الاستهلاك والتطبيق الحرفي والآلي للمناهج، وأيضا فإنها اتجهت إلى توظيف الآليات اللسانية والسوسيولوجية والانتروبولوجية والفكرية المولدة للمعاني والدلالات، وانتقاد الكثير من التصورات السائدة في مجال الدراسات النقدية والمناهج.

  ومما جاء قي مقدمة الكتاب ما يلي:« وفي أفق فتح الحوار والتفاوض بين التصورات النظرية ونصوص الخطاب الروائي العربي،فإنه من اللازم تجنب الأسئلة المضللة والسطحية في علاقة المنهج بالنص،فإذا كان يتعذر على المنهج إجبار النص على"مبايعته" والانصياع لسلطاته,فإنه من الصعب على النص أن يستسلم لأدوات تمزق أشلاءه وتعزل وحداته» ويخلص الكاتب، وفق هذا التصور إلى طرح قراءة جديدة،يعبر عنها بما يسميه بـ"التسوية النقدية"، يقول:"وتبقى تلك التسوية النقدية والإستراتيجية الفاعلة مستعصية ومتمنعة لكنها ليست مستحيلة،وهي كيفية استنطاق النصوص الروائية،دون تفريط في خصائصها وهوياتها،وتوظيف المناهج النقدية التي لا تتخلى عن مبادئها و"علميتها" و"موضوعيتها" دون أن تشكل عبئا على النص أو تغدو وصفة جاهزة للتمرين ومعرفة النتائج قبل الشروع في تحليل الخطاب،خصوصا وأن الرواية العربية لا تصور الواقع كمعطى جاهز" قبل أن يضيف"، ولذلك فإن النص الروائي ليس كيانا مغلقا ومحصنا مثل أية قلعة سميكة،بل هو ذلك المصب المتحرك الذي يستعصي على محاكمته بالاستناد على فصل أو باب أو نص قانوني أو ظهير صريح ، لأنه يتغذى من تفاعلاته وتطوراته المعادية لاستقرار المواد النصية،والأوعاء النظرية والإيديولوجية".

 وقد خلص المؤلف في مؤلفه هذا  إلى استنتاجات أساسية تفتح أنفاقا ومسارب وأسئلة جديدة، حول الحفر في الخطاب الروائي بأسئلته النظرية والمنهجية والتأصيلية،وبناء نسق معرفي ومنهجي ، لمقاربة فيها من ملامح الجرأة والتجديد، ما يدعو إلى إعادة النظر في العديد من المسلمات، ووصل الراهن الثقافي بمرجعياته التراثية، وفق منظور مغاير.

  من المعلوم، أن عبدالرحمان غانمي كاتب وناقد له اهتمامات وانشغالات علمية متنوعة في مجالات الأدب والنقد حديثه وقديمه،وأيضا يدرس بكلية الآداب بنمسيك بصفته أستاذا زائرا بماستر الدراسات الأدبية والثقافية بالمغرب السوسيولوجيا والأنتروبولوجيا، وله مقالات ودراسات في السوسيولوجيا والعلوم السياسية وقضايا فكرية أخرى متنوعة، كما شارك في العديد من الندوات العلمية بالمغرب وخارج المغرب،ونشر دراسات في مجلات عربية معروفة ، كما ساهم في كتب مشتركة، وله أبحاث وكتب أخرى قيد الطبع.  

الإعجاب و المشاركة:
fb-share-icon0
20

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Twitter20
Visit Us
Follow Me
139