اتهامات لـ”هواوي” باختراق الجامعات البريطانية عبر التبرعات.. ما القصة؟

قالت صحيفة التايمز البريطانية، الاثنين، إن شركة هواوي الصينية متهمة باختراق الجامعات البريطانية عبر تبرعات بملايين الدولارات في السنوات الأخيرة، وكشفت الصحيفة أن ثلاثة من أصل أربعة مديرين في مركز تابع لجامعة كامبريدج لديهم علاقات بشركة هواوي

ذكرت صحيفة “التايمز” البريطانية في تقرير نشر الاثنين، أن شركة هواوي الصينية للاتصالات متهمة بـ “اختراق” مركز كامبريدج للإدارة الصينية التابع للجامعة البريطانية، والهيمنة عليه، بعد أن تبين أن معظم أكاديميي المركز لديهم علاقات مع الشركة الصينية.

وكشفت الصحيفة أن ثلاثة من أصل أربعة مديرين في مركز كامبريدج للإدارة الصينية (CCCM) لديهم علاقات بشركة هواوي.

ومركز كامبريدج للإدارة الصينية (CCCM)، هو مركز أبحاث جرى إنشاؤه لدراسة الممارسات والاستراتيجيات الإدارية التي تتبعها الشركات الصينية.

وأوضحت الصحيفة “أسس مركز الأبحاث كل من البروفيسور كريستوف لوخ، وهو كبير مستشاري هواوي، والبروفيسور بيتر ويليامسون والدكتور إيدن ين”.

وقالت “إن مركز الأبحاث أطلق في العام 2018 في مدينة شينزن، وهي مركز رئيسي للابتكار الصيني، وأن ممثل المركز، يان بينغ هو، كان نائبا أول لرئيس شركة هواوي سابقاً”.

ويظهر “يان بينغ هو” على الموقع الإلكتروني لمركز كامبريدج، باعتباره الممثل الرئيسي للمركز باللغة الإنكليزية، وفي ذات الوقت، تصفه النسخة الصينية من الموقع نفسه بأنه رئيس لمركز هوا ينغ للتدريب الإداري التابع لهواوي.

ورداً على استفسارات “التايمز”، قالت جامعة كامبريدج إن “يان بينغ هو” “لم يقدم أبداً أي خدمات إلى كلية إدارة الأعمال بجامعة كامبريدج، أو مركز كامبريدج للإدارة الصينية”.

وأزالت الجامعة أي إشارة إلى “يان بينغ هو” من موقعها على الإنترنت بعد استفسارات من صحيفة “التايمز”.

وتأتي تلك الأنباء بعد الكشف عن قبول 20 جامعة بريطانية رائدة بشكل جماعي أكثر من 40 مليون جنيه إسترليني، تمويلاً من هواوي وشركات صينية أخرى مملوكة للدولة خلال السنوات الأخيرة.

وعلقت شركة هواوي: “نحن فخورون بشكل لا يصدق بعلاقاتنا مع جامعات المملكة المتحدة، وأي تلميحات بوقوع مخالفات هو أمر غير معقول ويظهر سوء فهم للشراكات الأكاديمية مع الشركات من جميع أنحاء العالم”.

وكانت جامعة أكفورد قد قالت في عام 2018 إنها لن تقبل بعد الآن أي تمويل من هواوي.

 

TRT عربي – وكالات
الإعجاب و المشاركة:
fb-share-icon0
20
Twitter20
Visit Us
Follow Me
139