الاف التونسيين يطالبون بعزل قيس سعيد

تظاهر آلاف المواطنين والسياسيين والحقوقيين، منذ صباح يوم الأحد 26 سبتمبر 2021 ، أمام المسرح البلدي بالعاصمة، للاحتجاج على التدابير الاستثنائية التي أقرها رئيس الجمهورية يوم 25 جويلية الفارط، والتي وصفوها ب “الانقلاب” وعلى الأمر الرئاسي عدد 117 الذي اعتبروه محاولة من الرئيس للاستئثار بكل السلط.
وطالب المحتجون الذين تراوح عددهم قرابة ال 10 الاف شخص بعزل الرئيس قيس سعيّد واسقاط “الانقلاب” والدفاع عن الديمقراطية وحماية الدستور، رافعين شعارات “الشعب يريد عزل الرئيس ” والشعب يريد اسقاط الانقلاب” و”يا العار يا العار الدستور أكله الحمار ” و” من أجل الراية الوطنية لا للدكتاتورية ولا للشعبوية ولا للفاشية”، وهتفوا بعبارة “ارحل” ضد سعيّد وضد الاستعمار الفرنسي.

اعتبر النائب عن حركة النهضة سيد الفرجاني بالبرلمان المجمدة أعماله، في تصريح ل (وات) أن رئيس الجمهورية “قد سحب عن نفسه الشرعية عندما وضع المراسيم والغى الدستور”، مشددا على انه لا يمكن قبول اي اصلاحات لا تمر عبر الدستور والاجراءات القانونية.
من جهته، قال القيادي المستقيل من حركة النهضة عبد اللطيف المكي، إن العمل بالتدابير الاستثنائية يجب ان ينتهي في أسرع وقت، و”لا خيار للشعب إلا الوقوف في وجه كل مظاهر الاستبداد والدكتاتورية”.
أما النائب المستقيل عن حزب قلب تونس عياض اللومي، فقد صرح بأن خرق الدستور “جريمة يتحمل مسؤوليتها قيس سعيّد”، وان تحركات الشارع التونسي “ستنتهي بعزل الرئيس والزج به في غياهب السجون”، على حد تعبيره.
وأضاف قائلا “سنقاومه بالدستور والقانون”، داعيا الى عصيان مدني من خلال الامتناع عن دفع الجباية، والى تقديم الرئيس الى محاكمة عادلة من “أجل الخيانة العظمى” طبقا للفصل 88 من الدستور.

و قال النائب الصافي سعيد ان مصير الرئيس غير الشرعي في الميزان ..انه يتحددفي هذه اللحظات التاريخية ..
لا مكان للدكتاتورية في تونس بعد الان .
و اضاف في تدوينة على صفحته الفايسبوك “لقد اخترنا الديمقراطية ولن نقبل اَي اعتذار ..الدستور ليس علفا للحمير وكل حمار يتجرا على الدستور سنقطع ذيله ..
الإعجاب و المشاركة:
fb-share-icon0
20
Twitter20
Visit Us
Follow Me
139