الشكندالي : تحسن نسبة البطالة يعود الى تراجع في عدد طالبي الشغل وليس بسبب احداثات إضافية

” الثلاثية الثانية من هذه السنة هي الثلاثية الأسوأ منذ 2021، وهي الثلاثية الأضعف منذ تحول 25 جويلية 2021 و ان في ال 6 أشهر الأولى لهذه السنة يقدر النمو الاقتصادي ب 1،2% وهي نسبة أقل من تقديرات قانون المالية لهذه السنة (1،8%) وأقل حتى من تقديرات صندوق النقد الدولي (1،6%) “

قال دكتور الاقتصاد رضا الشكندالي أن  النمو الاقتصادي يتراجع الى 0،6% بحساب الانزلاق السنوي والى -1،3% بحساب الانزلاق الثلاثي .
جاء ذلك في تدوينة نشرها على صفحته الفايسبوك تعليقا على مانشره المعهد الوطني للاحصاء بخصوص نسبة النمو والبطالة في الثلاثي الثاني من سنة 2023
واضاف الشكندالي” ان الثلاثية الثانية من هذه السنة هي الثلاثية الأسوأ منذ 2021، وهي الثلاثية الأضعف منذ تحول 25 جويلية 2021 و ان في ال 6 أشهر الأولى لهذه السنة يقدر النمو الاقتصادي ب 1،2% وهي نسبة أقل من تقديرات قانون المالية لهذه السنة (1،8%) وأقل حتى من تقديرات صندوق النقد الدولي (1،6%) و  ما عدى السياحة والتي حققت نسبة نمو عالية ب 17،5% والأنشطة المالية يعني البنوك، 6،2% فإن جل القطاعات الاقتصادية شهدت تراجعا حادا. فالفلاحة شهدت تراجعا ب 12،5%، واستخراج البترول تراجع ب 61،5% والمناجم، يعني الفسفاط تراجع ب 14،1% والبناء والتشييد تراجع ب 5،6% والصناعة ككل تراجعت ب 2،1%”
و قال الشكندالي “ان هذا الانكماش الاقتصادي ناتج أساسا من تراجع الطلب الداخلي (0،2%) من استهلاك خاص واستثمار. فالاستهلاك الخاص تراجع نتيجة لتهرأ المقدرة الشرائية للمواطن التونسي والاستثمار الخاص انكمش بصورة واضحة نتيجة لانعدام الثقة في المستقبل وعدم وضوح في الرؤية الاقتصادية بعد ازدواجية البرنامج الاقتصادي لدى رأسي السلطة التنفيذية.
و أما على مستوى البطالة، فتقول أرقام المعهد الوطني للإحصاء أن نسبة البطالة تراجعت بنصف نقطة في الثلاثي الثاني من هذه السنة حيث استقرت في حدود 15،6% بعد أن كانت في 16،1% في الثلاثي الأول. ونظرا لتراجع النمو الاقتصادي، فأن تحسن نسبة البطالة قد تفسر بتراجع في عدد طالبي الشغل وليس باحداثات إضافية في الشغل وقد يكون هذا التفسير مرتبط بمعدلات الهجرة المنظمة وغير المنظمة”
واضاف ” وبالفعل فإن نسبة البطالة انخفضت لدي الذكور بنصف نقطة ‘من 13،9% الى 13،2% بينما بقيت نسبة البطالة لدى الإناث على حالها في حدود 21،1% وانخفضت ونسبة البطالة لدى الشباب (بين 15 و 24 سنة) بنقطتين من 40،2% الى 38،1% خاصة لدى الذكور ب3 نقاط (من 42،3% الى 39،2%) بينما لم تنخفض نسبة بطالة الشابات إلا بنصف نقطة (من 35،8% الى 35،3%).”
وختم الدكتور الشكندالي رأيه بالقول ” لكن على مستوى نسبة بطالة أصحاب الشهائد العليا، والتي انخفضت ب 0،6 نقطة (من 23،7% الى 23،1%) فإن الانخفاض الملحوظ كان لدى الإناث (من 31،0% الى 29،4%) بينما استقرت بطالة أصحاب الشهائد العليا من الذكور في نصف نسبة بطالة صاحبات الشهائد العليا (من 15،2% الى 14،9%)”

nexus slot

garansi kekalahan 100