القوات الأميركية تعلن انسحاب آخر جندي من الحرب.. قصة 20 عاما في أفغانستان

بعد 20 عاما من الحرب، أعلنت وزارة الدفاع الأميركية أن قواتها أكملت انسحابها من أفغانستان مع حلول ليلة الثلاثاء 31 أوت 2021.

مع حلول ليلة الثلاثاء 31 اوت 2021، أعلنت وزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون) أن قواتها أكملت انسحابها من أفغانستان بعد 20 عاما من الحرب.

هذا التقرير يستعرض أبرز المحطات في تاريخ الحرب الأميركية بأفغانستان منذ أن وطأتها قدم أول جندي أميركي في 2001 وحتى رحيل آخر جندي أميركي عنها في 2021.

اقرأ أيضا

بايدن: لا يمكن الانسحاب من دون فوضى.. واشنطن تؤكد وجود قنوات اتصال مع طالبان وتتعهد بمحاربة الإرهاب بأفغانستانبعد انسحاب القوات الأجنبية وسيطرة طالبان.. لماذا يخشى الأوروبيون روسيا والصين؟أفغانستان.. قصف صاروخي على مطار كابل وطالبان تستعد للإشراف عليه بعد اكتمال الانسحاب الأميركي غدابعد 20 عاما.. الولايات المتحدة تعلن انسحاب آخر جنودها من أفغانستان وطالبان تعلق: صنعنا التاريخ مرة أخرى

هجمات 11 سبتمبر  2001 (مواقع التواصل الاجتماعي)

هجمات 11 سبتمبر.. الشرارة الأولى

ـ 11 سبتمبر 2001: شن تنظيم القاعدة هجمات على برجي مركز التجارة العالمي في مانهاتن بنيويورك ومقر وزارة الدفاع الأميركية المعروف باسم البنتاغون في واشنطن، وخلفت الهجمات 3 آلاف قتيل.

ـ 12 سبتمبر  2001: لجأ الحلفاء في حلف شمال الأطلسي “ناتو” (NATO) لتفعيل بند الدفاع المشترك للمرة الأولى في تاريخ التحالف الغربي لخوض الحرب في أفغانستان.

ـ اتهم الرئيس الأميركي حينئذ جورج بوش الابن تنظيم القاعدة بقيادة أسامة بن لادن بتنفيذ الهجمات، وأعلن حربا واسعة على الإرهاب.

ـ 7 أكتوبر/تشرين الأول 2001: شن بوش عملية “الحرية الباقية”، وبدأ الجيش الأميركي قصف أفغانستان بالتعاون مع المملكة المتحدة.

ـ شارك في العملية نحو 28 ألف جندي أميركي، علاوة على آلاف من جنود الدول الأخرى أبرزها بريطانيا، كما أنشأت الأمم المتحدة قوات المساعدة الدولية “إيساف” (ISAF)، ووصل تعدادها عام 2009 إلى 64 ألف جندي من 42 دولة.

ـ نوفمبر  2001: دخلت قوات حلف الناتو العاصمة الأفغانية كابل بغطاء أميركي من القصف المكثَّف، وانسحبت في غضون ذلك قوات طالبان إلى المناطق الجنوبية من البلاد.

ـ ديسمبر  2001: استسلمت طالبان نهائيا بعد أن فتحت القوات الأميركية وابلا من القصف على الكهوف التي اختبأ فيها مسلحو الحركة بالمناطق الجنوبية، ظنا منهم أن بن لادن مختبئ بها.

ـ 22 ديسمبر 2001: تشكيل حكومة أفغانية مؤقتة برئاسة حميد كرزاي عقب استسلام طالبان، ونشر قوات دولية تابعة لحلف الناتو في البلاد.

ـ انشغلت واشنطن عن أفغانستان بعد غزوها العراق عام 2003، لتعود طالبان مجددا وتدريجيا إلى معاقلها جنوبي البلاد، ليقرر بوش إرسال تعزيزات عسكرية عام 2008 لمكافحة الحركة.

ـ بعد انتهاء ولاية بوش الابن، خلفه باراك أوباما الذي بنى جزءا كبيرا من شعبيته أثناء حملته الرئاسية استنادا على وعود بإنهاء الحرب في العراق وأفغانستان.

ـ لم يفِ أوباما بوعده، وأرسل هو الآخر مزيدا من التعزيزات العسكرية للقوات الأميركية إلى الأراضي الأفغانية.

ـ عام 2011: بلغ إجمالي عدد الجنود الأميركيين بأفغانستان نحو مئة ألف جندي، إضافة إلى نصف ذلك العدد من قوات أجنبية من جنسيات أخرى.

اغتيال أسامة بن لادن

ـ 2 ماي  2011: تمكّنت عناصر تابعة للاستخبارات الأميركية من تحديد مكان بن لادن، وجرى قتله بعملية سرية فجرا بمدينة أبوت آباد الباكستانية.

ـ 22  جوان2011: أعلن أوباما سحب 33 ألف جندي بحلول يونيو/حزيران 2012، وغادرت بالفعل أول دفعة في جويلية 2011.

ـ عام 2014: فوز أشرف غني برئاسة أفغانستان في انتخابات اعتبرها مراقبون مزورة.

ـ أنهى حلف الأطلسي رسميا مهامه القتالية في أفغانستان وبقي 12 ألفا و500 جندي أجنبي، بينهم 9800 أميركي، لتدريب القوات الأفغانية وتنفيذ عمليات مكافحة الإرهاب.

ـ عام 2015: تغيير المهمة التي كانت تعرف باسم قوة المعاونة الأمنية الدولية في أفغانستان (إيساف)، وحلت محلها عملية التدريب الحالية “الدعم الحازم”، وحتى افريل الماضي كان قوامها حوالي 10 آلاف جندي من 36 دولة.

ـ طالبان توسع عملياتها مجددا، ويظهر “تنظيم الدولة الإسلاميةـولاية خراسان” في نشاط ملحوظ في البلاد.

ـ أرسل الرئيس الأميركي دونالد ترمب تعزيزات بآلاف الجنود ليدكّوا شبكة أنفاق وكهوف لتنظيم الدولة شرقي البلاد، مما أسفر عن مقتل نحو مئة عنصر تابع للتنظيم.

تكبد التحالف العسكري الدولي ما يزيد عن 3500 قتيل منذ 2001، بينهم حوالي 2400 أميركي بحسب بيانات الكونغرس الأميركي، وأصيب أكثر من 20 ألف جندي أميركي بجروح، ويقدر موقع مهتم بحصر أعداد الضحايا أن عدد القتلى 3577.

وقعت طالبان وواشنطن اتفاق سلام في الدوحة 2020 (الجزيرة)

اتفاق الدوحة.. الاعتراف بطالبان

ـ 29 فيفري 2020: وقّعت واشنطن اتفاقا وصفته بالتاريخي مع طالبان في العاصمة القطرية الدوحة.

ـ نص الاتفاق على انسحاب جميع القوات الأجنبية بحلول الأول من ماي  2021 مقابل تقديم ضمانات أمنية، والبدء بمفاوضات مباشرة غير مسبوقة بين الحركة وحكومة كابل.

ـ مع بدء سحب القوات الأجنبية في التاريخ المقرر في الأول من ماي  2021، تصاعدت أعمال العنف في البلاد، حيث اندلعت معارك حامية الوطيس بين طالبان والقوات الحكومية في منطقة هلمند الجنوبية، وسيطرت الحركة على الولايات الأفغانية واحدة تلو الأخرى في وقت قياسي.

ـ 6 جويلية 2021: أعلنت القيادة الأميركية الوسطى أن تقديراتها تشير إلى استكمال أكثر من 90% من عملية الانسحاب من أفغانستان.

ـ 15 أوت 2021: سقطت العاصمة كابل في يد طالبان، وغادر الرئيس أشرف غني البلاد مستقرا في الإمارات.

ـ 26 أوت 2021: نفذ تنظيم الدولة تفجيرا انتحاريا في مطار كابل الدولي قتل خلاله 175 شخصا، بينهم 13 جنديا أميركيا و28 على الأقل من مسلحي حركة طالبان.

ـ فجر 31 أوت2021: أعلنت وزارة الدفاع الأميركية أن قواتها أكملت انسحابها من أفغانستان بعد 20 عاما من الحرب.

أرقام وإحصاءات..

ـ خلال سنوات الحرب في أفغانستان تعاقب 4 رؤساء أميركيين على البيت الأبيض، بدءا من مطلق الحرب جورج بوش الابن، مرورا بباراك أوباما، ودونالد ترمب، وأخيرا جو بايدن.

ـ الحرب كلفت الولايات المتحدة الأميركية نحو 822 مليار دولار على الأغراض العسكرية فقط، بحسب الإحصاءات الرسمية لوزارة الدفاع الأميركية.

ـ وفق دراسة أجرتها جامعة براون عام 2019، تناولت تكاليف الحرب في أفغانستان وباكستان، فإن الولايات المتحدة أنفقت ما يقرب من 978 مليار دولار، وتتضمن هذه الدراسة المال الذي رصد للعام المالي 2020.

ـ رغم سحب جميع القوات من أفغانستان، فإن واشنطن وحلف الناتو تعهدا بتقديم 4 مليارات دولار سنويا حتى عام 2024، من أجل تمويل القوات الأفغانية. وحتى الآن، زود الناتو أفغانستان بلوازم ومعدات تعادل 72 مليون دولار.

ـ تظهر البيانات الرسمية أن الولايات المتحدة أنفقت 143.27 مليار دولار، على جهود إعادة الإعمار في أفغانستان منذ عام 2002.

ـ أنفق أكثر من نصف هذا المبلغ – أو ما يوازي 88.32 مليار دولار – على بناء قوات الأمن الأفغانية، بما في ذلك الجيش الوطني الأفغاني وقوات الشرطة، وخصص قرابة 36 مليار دولار للحوكمة والتنمية، بينما خصصت مبالغ صغيرة لجهود مكافحة المخدرات وللمساعدات الإنسانية.

ـ الحرب الأفغانية استمرت 20 عاما، وهي أطول حرب في تاريخ أميركا، بعد حرب العراق (18 عاما) وحرب فيتنام (14 عاما) والحرب العالمية الثانية (5 سنوات) والحرب الكورية (4 سنوات).

ـ منذ أكتوبر/تشرين الأول 2001 وحتى أفريل 2021 يقدر مجموع القتلى بـ241 ألفا.

ـ وصل عدد قتلى حلفاء الولايات المتحدة المشاركين في تلك الحرب إلى 1444 قتيلا، ومن عمال الإغاثة إلى 549 قتيلا، إضافة إلى 6 من العاملين المدنيين التابعين لوزارة الدفاع.

ـ تقدر خسائر قوات الجيش والشرطة الأفغانية بـ64 ألفا و100 شخص، منذ بدء الحرب في أكتوبر عام 2001، إضافة إلى أكثر من 71 ألف قتيل من المدنيين الأفغان.

ـ مصرع 3500 جندي من قوات التحالف الدولي، من بينهم 2300 جندي أميركي، وأصيب أكثر من 206 آلاف جندي أميركي في اشتباكات.

المصدر : الجزيرة + مواقع إلكترونية

الإعجاب و المشاركة:
fb-share-icon0
20
Twitter20
Visit Us
Follow Me
139