باستمارات تصل6 مليار دولار ..قطر تعزز مكانتها المتكاملة كلاعب عالمي رئيسي في مجالات التنقيب والاستكشاف، والغاز الطبيعي المسال والصناعات البتروكيماوية

QNA Images

الدوحة في 08 جانفي/قنا/ وقع المهندس سعد بن شريدة الكعبي وزير الدولة لشؤون الطاقة، العضو المنتدب والرئيس التنفيذي لـ”قطر للطاقة”، والسيد بروس تشين الرئيس والرئيس التنفيذي لشركة شيفرون فيليبس للكيماويات، اليوم، اتفاقيات تمثل القرار الاستثماري النهائي، لإنشاء “مجمع راس لفان للبتروكيماويات” بتكلفة تصل 6 مليارات دولار.

وبموجب اتفاقيات إنشاء مجمع البتروكيماويات بمدينة راس لفان الصناعية، والمتوقع أن يبدأ إنتاج الأوليفينات والبولي إيثيلين في العام 2026، أسس الجانبان شركة مشتركة مملوكة بنسبة 70 بالمائة لـ”قطر للطاقة”، و30 بالمائة لشركة شيفرون فيليبس.

ويتكون المشروع من وحدة لتكسير الإيثان بطاقة إنتاجية تبلغ 2.1 مليون طن سنويا من الإيثيلين، ما يجعلها أكبر وحدة من نوعها في الشرق الأوسط، ومن أكبر الوحدات في العالم، كما يتضمن خطين لإنتاج البولي إيثيلين عالي الكثافة بطاقة إنتاجية تبلغ 1.7 مليون طن سنويا، وهو ما سيرفع إجمالي إنتاج قطر من البتروكيماويات إلى ما يقارب 14 مليون طن سنويا.

كما أعلنت “قطر للطاقة” عن إرساء عقد الهندسة والمشتريات والبناء لمصنع الإيثيلين على شركة SCJV، وهي مشروع مشترك بين الشركة الكورية “سامسونغ للهندسة”، وشركة “CTCI” التايوانية، وإرساء عقد الهندسة والمشتريات والبناء لمصنع البولي إيثيلين على شركة “مير تكنيمونت Maire Tecnimont” الإيطالية، بينما تم إرساء عقد الأتمتة الرئيسي على شركة “إيمرسون Emerson” الأمريكية.

وقال الوزير سعد بن شريدة الكعبي، خلال مؤتمر صحفي بالمناسبة: “قررت “قطر للطاقة” الاستثمار النهائي في مشروع راس لفان للبتروكيماويات، وهو مجمع متكامل لإنتاج الأوليفينات والبولي إيثيلين في مدينة راس لفان الصناعية، بكلفة تبلغ حوالي ستة مليارات دولار، بالشراكة مع شركة شيفرون فيليبس للكيماويات”.

وأضاف: “هذا هو أكبر استثمار لـ”قطر للطاقة” في صناعة البتروكيماويات في قطر على الإطلاق، وأول استثمار مباشر منذ 12 عاما، وسيعمل على مضاعفة قدرتنا الإنتاجية من الإيثيلين، كما سيرفع إنتاجنا المحلي من البوليمرات من 2.6 مليون طن إلى أكثر من 4 ملايين طن سنويا، مع إيلاء أقصى درجات الاهتمام والتركيز على النمو المستدام والبيئة”.

وأكد أن هذا الاستثمار الكبير في مدينة راس لفان الصناعية يمثل علامة فارقة في استراتيجية “قطر للطاقة” للتوسع في قطاع البتروكيماويات، وسيعزز مكانتها المتكاملة كلاعب عالمي رئيسي في مجالات التنقيب والاستكشاف، والغاز الطبيعي المسال والصناعات البتروكيماوية، كما سيتم تعزيز مكانتها بشكل أكبر عند تشغيل مشروع البتروكيماويات العالمي الجديد في منطقة ساحل الخليج بالولايات المتحدة الأمريكية الذي تطوره بالشراكة مع شركة شيفرون فيليبس للكيماويات، وينفذه مشروعهما المشترك الممثل بشركة “غولدن ترايانغل للبوليمرات”.

وقال  المهندس سعد بن شريدة الكعبي وزير الدولة لشؤون الطاقة، العضو المنتدب والرئيس التنفيذي لـ”قطر للطاقة”: “يسعدنا اليوم أن ندخل في هذه الشراكة مع شركة شيفرون فيليبس للكيماويات – وهي شركة بتروكيماويات عالمية رائدة تحظى باحترام كبير، وشريكنا لأكثر من 20 عاما مضت، ومن خلال عملنا المشترك، ستساهم محفظة منتجاتنا الكبيرة والمتنوعة في تلبية احتياجات العالم المتزايدة من البلاستيك ومنتجات البتروكيماويات، وستمكننا من تحقيق نمو متوازن، ودعم التنمية البشرية بطريقة مسؤولة ومستدامة”.

من جهته، قال السيد بروس تشين: “سيساعد هذا الاستثمار في تلبية الطلب العالمي على منتجات البولي إيثيلين، ونحن متحمسون للتوسع في تاريخنا الطويل والناجح مع شركة “قطر للطاقة” لبناء وتشغيل مرافق على مستوى عالمي وبأمان”.

وأضاف أن إنشاء المشروع سيتم باستخدام تكنولوجيا حديثة موفرة للطاقة، واستخدام الإيثان كمادة أولية، والذي من المتوقع إلى جانب التدابير الأخرى، أن يؤدي إلى انخفاض انبعاثات غازات الاحتباس الحراري، مقارنة بالمرافق العالمية المماثلة.

وأوضح تشين أن شركة شيفرون فيليبس للكيماويات التي ستوفر خدمات إدارة المشروع، باشرت الأعمال فعليا بالموقع في يونيو الماضي، ومن المتوقع بدء تشغيل المشروع في أواخر العام 2026.

يشار إلى أن قرار الاستثمار النهائي في مشروع راس لفان للبتروكيماويات، يأتي بعد أقل من شهرين من إعلان “قطر للطاقة” و”شيفرون فيليبس” قرارهما النهائي بالاستثمار في إنشاء مصنع “غولدن ترايانغل للبوليمرات” في منطقة ساحل الخليج بولاية “تكساس” في الولايات المتحدة الأمريكية، بتكلفة تبلغ حوالي 8.5 مليار دولار.. وبالإضافة إلى المشروعين المذكورين تدير “قطر للطاقة” وشركة شيفرون فيليبس للكيماويات مشاريع أخرى مشتركة في دولة قطر.

وتعد “قطر للطاقة” شركة طاقة متكاملة ملتزمة بالتنمية المستدامة لموارد طاقة أنظف كجزء من تحول الطاقة في دولة قطر وخارجها، وهي الشركة الرائدة عالميا في مجال الغاز الطبيعي المسال، الذي يعتبر مصدر طاقة أنظف وأكثر مرونة وموثوقية، وشريكا متكاملا في تحول الطاقة حول العالم. وتغطي أنشطة “قطر للطاقة” مختلف مراحل صناعة النفط والغاز، وتشمل الاستكشاف والإنتاج والتكرير والتسويق، وتجارة وبيع النفط والغاز والمشتقات البترولية، والمنتجات البتروكيماوية والتحويلية.

كما تلتزم ببناء مستقبل أفضل وأكثر إشراقا؛ من خلال المساهمة في تلبية احتياجات اليوم من المحافظة على البيئة والموارد الطبيعية للأجيال القادمة، والالتزام بأعلى معايير التنمية البشرية والاجتماعية والاقتصادية والبيئية المستدامة.

وتعد شركة شيفرون فيليبس للكيماويات، التي يقع مقرها الرئيسي في “تكساس” بالولايات المتحدة الأمريكية، واحدة من أكبر منتجي الأوليفينات والبولي إيثيلين في العالم، وتمتلك الشركة والشركات التابعة لها ما يقرب من 18 مليار دولار من الأصول، بما في ذلك 31 منشأة تصنيع وبحث في ستة بلدان.

الإعجاب و المشاركة:
fb-share-icon0
20
Twitter20
Visit Us
Follow Me
139