بهدف تعقب التهرّب الضريبي.. ألمانيا تحقق في بيانات ملايين المستثمرين في دبي

أعلنت الحكومة الألمانية شراءها بيانات ضريبية من مصدر مجهول لملايين الأشخاص الذين يملكون أصولاً في دبي، بهدف التحقيق فيها للكشف عن محاولات التهرب الضريبي عبر الاستثمار في الإمارة الخليجية.

اشترت الحكومة الألمانية بيانات ضريبية من مصدر مجهول لملايين الأشخاص الذين يملكون أصولاً في دبي، وتعتزم تحليلها للكشف عمّن يحتالون على نظام الضرائب، وفقاً لما أعلنته الأربعاء.

وقالت وزارة المال في بيان إن برلين “حصلت على بيانات” في فبراير/شباط الماضي من “مخبر مجهول”، مؤكدة معلومة نشرتها في وقت سابق المجلة الأسبوعية الألمانية “دير شبيغل”.

وأوضحت أن هذه البيانات “تضم معلومات عن الملايين من دافعي الضرائب حول العالم، وآلاف الألمان الذين يملكون أصولاً في دبي”.

وتريد سلطات الضرائب الآن الكشف من خلال هذه البيانات عن وجود “مداخيل غير مصرح بها” و”ممتلكات غير معروفة” تابعة لأشخاص يريدون التهرب من دفع الضرائب في بلادهم.

ونقلت المعلومات إلى المناطق الألمانية من أجل “التدقيق فيها”، كما أكّدت برلين.

ووفقاً للصحافة، أنفقت الحكومة مليوني يورو للحصول على هذه المعلومات الواردة في أسطوانة (سي دي).

وتجتذب دبي على غرار كل الإمارات العربية المتحدة، أصحاب الثروات من كل أنحاء العالم بسبب ضرائبها المنخفضة لا سيما على الأصول والشركات.

لكن التهرّب الضريبي أصبح موضوعاً مهماً للغاية بالنسبة إلى الدول التي تبحث عن موارد جديدة بعد إنفاق مليارات اليوروات بسبب جائحة كورونا.

وفي هذا السياق، وقّعت دول مجموعة السبع اتفاقاً في أوائل يونيو/حزيران الجاري، لتحديد معدل ضريبة الشركات بنسبة 15% على الأقل في كل أنحاء العالم، وبالتالي الحد من المنافسة الضريبية بين الدول.

TRT عربي – وكالات
الإعجاب و المشاركة:
fb-share-icon0
20
Twitter20
Visit Us
Follow Me
139