رابطة حقوق الانسان توضح : هذا ما دار في لقاء رئيس الرابطة برئيس الجمهورية

توضيحا لما دار في لقاء رئيس الجمهورية قيس سعيد و رئيس الرابطة التونسية لحقوق انسان بسام الطريفي و الذي جرى يوم الجمعة 23 ديسمبر 2022 نشرت الرابطة البيان التالي :

استقبل رئيس الجمهورية قيس سعيد يوم الجمعة 23 ديسمبر 2022 السيد بسام الطريفي رئيس الرابطة التونسية للدفاع عن حقوق الانسان وكان الاستقبال مناسبة لتهنئته والمكتب الجديد بانعقاد مؤتمر الرابطة وانتخاب هيئة جديدة، وأكد خلاله الرئيس على الدور التاريخي الذي لعبته الرابطة في عديد المحطات النضالية على المستوى الوطني وكذلك على الصعيديْن الاقليمي والدولي وهذا ما يبرّر اعتزاز تونس بهاته المنظمة المدافعة على حقوق الانسان و الحريات منذ تأسيسها .
من جانبه أثار رئيس الرابطة أثناء اللقاء الوضع الحقوقي المقلق في تونس على مختلف الاصعدة وكذلك ضبابية المشهد السياسي وعدم استقراره والذي بدا جليّا من خلال الضعف نسبة الاقبال في الانتخابات الأخيرة وفي هذا السياق ذكر رئيس الرابطة بالانتهاكات المتكررة و الاعتداءات على حقوق الإنسان وتواتر العنف البوليسي و تنامي ظاهرة الافلات من العقاب .
ونبّه رئيس الرابطة خلال اللقاء إلى مسائل عديدة أخرى تشغل بال الرابطيين لما لها من تأثير سلبي على واقع الحريات: من أبرزها محاكمات المدونين والصحافيين والناشطين تطبيقا للمرسوم عدد 54 لسنة 2022، وما يتعرض اليه القضاء سيما القضاة المعفيين الذين لم يعودوا إلى عملهم تنفيذا لأحكام المحكمة الادارية و تأخر اصدار الحركة القضائية .
كما عبّر رئيس الرابطة عن التخوّف من تبعات الأزمة العامة التي تعيشها البلاد والمتمثّلة خاصة في تردّي الخدمات الأساسية في مجال النقل ، الصحة ، التعليم والعدل و غيرها من المرافق وارتفاع الاسعار وفقدان المواد الأساسية وتعطل عجلة الانتاج والاستثمار. وأبدى انشغاله كذلك من عدم إفصاح الحكومة عن محتوى الاتفاقات مع صندوق النقد الدولي والتي ستزيد في تدهور القدرة الشرائية للمواطنين وستساهم في رفع أسعار المواد الأساسية بسبب رفع الدعم.
وللخروج من الأزمة التي تعيشها تونس على كافة المستويات دعا رئيس الرابطة إلى ضرورة عقد حوار وطني تشاركي .
الإعجاب و المشاركة:
fb-share-icon0
20
Twitter20
Visit Us
Follow Me
139