رضوان المصمودي ل”ليوم انفو”:التدخل الإماراتي في الشأن التونسي جريمة يجب مقاومتها

تونس/ اليوم أنفو / فاتن عيادي

كثر الحديث في الفترة الأخيرة عن التدخل الإماراتي في الشأن التونسي وتأثيره على المشهد السياسي في تونس وذلك لما شهدته بلادنا من صراعات واظطرابات متواصلة.
وفي هذا الإطار قال رضوان المصمودي الرئيس السابق لمركز دراسة الإسلام والديمقراطيّة والذي التحق مؤخرا بالمكتب السياسي لحركة النهضة في تصريح لموقع “اليوم انفو”، على هامش ندوة حوارية نظمها المركز حول التدخل الإماراتي في الشأن التونسي لإفشال الانتقال الديمقراطي، إن الحديث عن التدخل الأجنبي في الشأن التونسي بصفة عامة والتدخل الإماراتي بصفة خاصة كثر ويعتقد مثل العديد من المتابعين أن الإمارات ومنذ سنوات تتدخل لإفشال الثورة التونسية ومكاسبها وافشال الانتقال الديمقراطي.
وأضاف المصمودي أن الندوة التي تم تنظيمها أمس الخميس هي الحلقة الأولى ضمن سلسلة ندوات سيعقدها المركز بعنوان “الثورات والثورات المضادة في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا من أجل تجميع المعطيات والمعلومات حول حجم التدخل الإماراتي وكيفية وأشكال هذا التدخل لأن الكلام العام لا يكفي وفق تعبيره، ومن الضروري تجميع كل المعطيات عن هذا التدخل الذي أصبح مفضوحا ولا يمكن السكوت عنه والسماح بتواصله لأن السكوت عن هذه الجريمة جريمة في حد ذاتها يجب مقاومتها وفق قوله.
وأكد رضوان المصمودي أنه ليس هناك مشكل في تدخل البلدان الأخرى لمساعدة تونس ودعم التجربة الديمقراطية والاستثمار في تونس  لخلق مواطن شغل ولكننا نرفض التدخل لبث الفوضى والعنف ومحاولات إفشال الثورة التونسية والتي أصبحنا نشاهدها بشكل علني ومكشوف من خلال إحداث البلبة والانقسامات فالتدخل بات يهدف لتأجيج الأوضاع وإقناع التونسيين بفشل الثورة واحباطهم.
وشدد محدثنا على ضرورة مقاومة هذا التدخل بكل الوسائل القانونية والديبلوماسية وذلك من تجميع كل الأدلة والبراهين ومعرفة تفاصيل التدخل حتى يتم التصدي لكل أشكاله..

الإعجاب و المشاركة:
fb-share-icon0
20
Twitter20
Visit Us
Follow Me
139