شركات عالمية تتسابق للفوز بعقود ومناقصات قطرية للغاز

منحت شركة قطر للطاقة العقد الرئيسي للهندسة والمشتريات والبناء (EPC) لمشروع توسعة الغاز الطبيعي المسال في حقل الشمال والذي يعد بتعزيز قدرة إنتاج الغاز الطبيعي المسال في قطر من 77 مليون طن سنويًا إلى 126 مليون طن سنويًا بحلول عام 2027. ووفقا لمصادر مطلعة بالشركتين فقد حصل مشروع مشترك (JV) بين شركة Técnicas Reunidas SA (TR) الإسبانية وشركة Wison Engineering (Wison) الصينية على عقد EPC لإضافة أربعة قطارات جديدة في حقل الشمال الشرقي. ووصفت شركة قطر للطاقة العقد بأنه “معلم رئيسي أخير” في المرحلة الأولى من التوسعة المقرر أن تبدأ في نهاية عام 2025، مما يرفع قدرة الغاز الطبيعي المسال في قطر مبدئيًا إلى 110 ملايين طن سنويًا.

وقالت شركة قطر إنرجي إن قطر ستتمكن من إنتاج 16 مليون طن سنويًا ضمن السعة الموسعة من خلال إضافة قطارين آخرين في حقل الشمال الجنوبي خلال المرحلة الثانية التي سيتم منح عقد EPC آخر لها بحلول نهاية هذا العام. وإلى جانب اتفاقية العقد الرئيسي للهندسة والمشتريات والبناء، فازت شركة TR-Wison JV أيضًا بعقد منفصل بقيمة 600 مليون دولار لبناء مرافق جديدة لمعالجة الكبريت وتخزينه وتحميله لمعالجة وتصدير الكبريت من التوسعة الحالية لمصنع الغاز الطبيعي المسال في مدينة راس لفان الصناعية. وسيعالج مصنع الكبريت الجديد ما معدله 5000 طن من الكبريت المنصهر يوميًا، ويربط منشآت جديدة بنظام جمع الكبريت الحالي مع إنشاء “محببات جديدة، وسعة تخزين الكبريت الصلب، ومعدات معالجة الكبريت، وسفينة جديدة -نظام التحميل”، قال TR في بيان صحفي.
وسبق أن منحت شركة قطر للطاقة عقدا بقيمة 500 مليون دولار لشركة TR في أغسطس 2021 لحزمة تضمنت إنشاء خطوط للمنتجات السائلة وخطوط أنابيب الغاز الهزيل لتوصيل الغاز إلى شبكة الغاز المحلية التابعة لقطر للطاقة، وتوسيع مرافق التخزين والتحميل في عمليات محطة راس لفان، وتوسيع مرافق تخزين ونقل أحادي إيثيلين جلايكول، وخط أنابيب عزل ثاني أكسيد الكربون ومنشآت في رؤوس آبار حقن ثاني أكسيد الكربون.
ومن جهة أخرى، بدأت شركة بترونت الهندية للغاز الطبيعي المسال محادثات مع قطر لتجديد اتفاق غاز لعدة سنوات. ونقلت رويترز عن فينود كومار ميشرا المدير المالي لبترونت، أكبر مستورد للغاز في الهند، قوله إن الشركة لديها حتى نهاية العام المقبل لتجديد عقدها طويل الأمد للغاز الطبيعي المسال مع قطر للغاز إلى ما بعد عام 2028. وقال “بدأنا بالفعل مفاوضات”، مشيرا إلى أن شركته لا تستبعد شراء كميات أكبر إذا حصلت على بنود تفضيلية في التسعير.

المصدر: الشرق القرية

الإعجاب و المشاركة:
fb-share-icon0
20
Twitter20
Visit Us
Follow Me
139