عدنا و لله الحمد

باسم الله و الصلاة و السلام على رسول الله

تعود اليوم جريدتنا “اليوم أنفو” للصدور من جديد بعد غياب خارج عن ارادتنا و ناتج عن حريق شب في المبنى الذي يحوي البرمجيات المخزنة و مقره مدينة ستارسبورغ الفرنسية ..

نعود ولكن بخسارة كبيرة لا تقدر بثمن حيث خسرنا كامل ارشيفنا الذي بنيناه لسنوات و بجهد محفوف بمصاعب ما انزل الله بها من سلطان هي مصاعب مالية بالاساس  معتمدين فقط على مجهوداتنا الخاصة و لله الحمد ..

نعود و الامل يحدونا بتوفيق من الله لاستعادة حضورنا ضمن المشهد الاعلامي التونسي الذي سيطرت عليه لوبيات المافيا و الفساد و صناع الفتن لنسعى ان نرسم خطا تحريريا يعتمد المصداقية اولا و الخوف من الله ثانيا و محبتنا لوطننا ثالثا..

و ما توفيقنا الا بالله

محرز العماري

المدير العام

الإعجاب و المشاركة:
fb-share-icon0
20
Twitter20
Visit Us
Follow Me
139