عصام الشابي ل “اليوم انفو” : قيس سعيد منغمس في الخلافات لا في توحيد التونسيين

تونس/ اليوم أنفو / فاتن عيادي

عبّر الأمين العام للحزب الجمهوري عصام الشابي عن استغرابه من تجاهل رئيس الجمهورية قيس سعيد الاحتفال بالذكرى 65 للاستقلال ومن غياب الدولة بكل مؤسساتها جهويا ومحليا.

وقال الشابي إن ما يحدث أمر مؤسف لأن للتونسيين إيمانا قويا بهذا التاريخ الذي يوحد التونسيين، فتاريخ تونس تميز بمحطتين هامتين، تتمثل الأولى في القطع مع الاستعمار الأجنبي واسترجاع الأراضي التونسية، والثانية في القطع مع عهد الاستبداد واسترجاع الشعب لحريته، وتخلُف قيس سعيد عن هذه المناسبة مؤسف لأنها فرصة لتوحيد التونسيين والحديث عن واقع تونس ومستقبلها ومحاولة إيجاد حلول..

وأوضح الشابي في تصريح لموقع “اليوم انفو”، أن قيس سعيد تغيب عن إحياء ذكرى ثورة 14 جانفي في مرحلة أولى ثم عيد الاستقلال الوطني حيث لم يلق كلمة بالمناسبة وتبين أن رئيس الجمهورية منغمس في كل ماهو خلاف وصراع حتى ضعفت الدولة وفقدت قوتها ووحدتها ورمزيتها وكان عليه أن يسعى إلى توحيد التونسيين واسترجاع ما يوحدنا بالديمقراطية لا تعني القطيعة والفرقة والتشتت فتونس تجمع كل التونسيين من خلال رمزية هذا التاريخ،

مشيرا إلى أنه “نختلف في طرق الوصول إلى تحقيق الأهداف ونرفض القطيعة والتفكك” وفق تقديره. وأضاف أن التونسي اليوم ينعم بأنه على أرضه دون تحكم أي أجنبي وقيس سعيد هو رمز الدولة التونسية لكنه تجاهل رمزية هذا التاريخ وله دور كبير في استرجاع الدولة لعافيتها وتوحيدها، وتونس في حاجة إلى العودة على الاتفاق على الثوابت واخراجها من التفكك والتصدع.

وكان عصام الشابي قد توجه بالقول إلى قيس سعيد قائلا:”أعتقد انه حان الوقت كي تعدل، يا سيادة الرئيس، ساعتك على وقع حياة شعبك ونبض وطنك و على إستحقاقات المرحلة قبل فوات الأوان”.

الإعجاب و المشاركة:
fb-share-icon0
20
Twitter20
Visit Us
Follow Me
139