عملوا كمرتزقة لدى الإمارات.. واشنطن تحاكم عملاء سابقين في استخباراتها

وثيقة قضائية تقول إن ثلاثة عملاء سابقين لدى المخابرات الأمريكية، عملوا كمرتزقة تسلل إلكتروني لدى الإمارات، يواجهون اتهامات اتحادية بالتواطؤ لانتهاك قوانين التسلل الإلكتروني. والثلاثة عملاء كانوا جزءاً من وحدة سرية تدعى “مشروع رافين”

أفادت وثيقة قضائية الثلاثاء بأن ثلاثة عملاء سابقين لدى المخابرات الأمريكية، عملوا كمرتزقة تسلل إلكتروني لدى الإمارات، يواجهون اتهامات اتحادية بالتواطؤ لانتهاك قوانين التسلل الإلكتروني.

وكان الثلاثة، وهم مارك بير، ورايان آدامز، ودانييل جيريك، جزءاً من وحدة سرية تدعى مشروع رافين ساعدت الإمارات في التجسس على أعدائها.

والثلاثة متهمون أيضاً بخرق قيود الصادرات العسكرية.

وقالت الوثيقة “استخدم المُدعى عليهم وسائل غير مشروعة واحتيالية وإجرامية، منها استخدام أنظمة التسلل الإلكتروني السرية المتقدمة التي تستغل برامج كمبيوتر جرى الحصول عليها من الولايات المتحدة وأماكن أخرى، للتسلل غير المصرح به إلى أجهزة كمبيوتر محمية في الولايات المتحدة وأماكن أخرى والحصول على المعلومات دون سند من القانون”.

TRT عربي – وكالات
الإعجاب و المشاركة:
fb-share-icon0
20
Twitter20
Visit Us
Follow Me
139