عميد المحامين “كفانا تجاربا… نحتاج حلولا… كل حد يجي يحب يفرض رأيو”:

قال عميد المحامين حاتم المزيو، في تصريح لموزاييك، على هامش زيارته إلى ولاية القصرين، اليوم الأربعاء 26 أكتوبر 2022، إن الهيئة الوطنية للمحامين لم تجد، إلى حدود الآن، التشارك والحوار لإصلاح الوضع العام في البلاد، بصفة مشتركة.

وشدّد على أن البلاد عاشت  مرحلة صعبة في العشرية المنقضية، واصفا 25 جويلية بأنها محطة هامة ساندتها الهيئة الوطنية للمحامين أملا في مستقبل أفضل.

وأضاف:”كفانا تجاربا… نحتاج حلولا… كل حد يجي يحب يفرض رأيو”، في إشارة إلى ما اُتخذ من قرارات عقبت 25 جويلية 2021.

وأشار إلى أن المحاماة “لم تشارك في حوار جدي لتكريس ديمقراطية حقيقية، وجمهورية حقيقية جديدة، بنظام سياسي مستقر تكون فيه السيادة للشعب، وبنظام انتخابي يحقق الاستقرار السياسي والاقتصادي”، وفق تصريحه لموزاييك.

وبيّن غياب الحلول في الأفق “بغياب منوال تنموي واقتصادي جديد، وبالتركيز على التداين الخارجي، وهو ما يؤدي إلى نفق وجب الخروج منه”، وفق تقديره.

ووجّه رسالة إلى رئيس الجمهورية ورئيسة الحكومة طالب فيها بالعمل التشاركي عبر تشريك المنظمات الوطنية الكبرى مثل الهيئة الوطنية للمحامين واتحاد الشّغل، وغيرهما، من أجل الخروج من الأزمات، وفق تعبيره.

المصدر : موقع موزاييك اف ام

الإعجاب و المشاركة:
fb-share-icon0
Tweet 20
Twitter20
Visit Us
Follow Me
139