في أول مؤتمر صحفي رئاسي.. بايدن يوجه رسائل للداخل والخارج ويتعهد بمنع الصين من قيادة العالم

بايدن أكد أن جهده سيركز على التعامل مع جائحة كورونا وتداعياتها الاقتصادية وعلى ملفي الهجرة وانتشار السلاح

قال الرئيس الأميركي جو بايدن، في أول مؤتمر صحفي له منذ توليه الرئاسة، إنه لا يستبعد الترشح للانتخابات الرئاسية عام 2024، كما تحدث عن منافسة بكين لبلاده، وتعهد بألا تصبح الصين الدولة الأولى في العالم ما دام في البيت الأبيض.

وتحدث بايدن خلال المؤتمر الصحفي الذي جاء بعد 65 يوما من تنصيبه، عن تفاصيل ما حققه في تلك الفترة، وأكد أن معدلات البطالة تراجعت للمرة الأولى إلى ما كانت عليه قبل بدء جائحة كورونا.

وقال إن هدف إدارته في الوقت الراهن تقديم مئتي مليون جرعة لقاح لفيروس كورونا في مئة يوم الأولى من ولايته، وذلك بعد أن كان الهدف بادئ الأمر مئة مليون جرعة خلالها.

وقال إن كل جهده سيتركز على التعامل مع جائحة كورونا وتداعياتها الاقتصادية وعلى ملفي الهجرة وانتشار السلاح.

ودعا بايدن الجمهوريين إلى أن يقرروا ما إذا كانوا يريدون التعاون مع إدارته، أم “الاستمرار في تقسيم البلاد”، وفق تعبيره.

وفيما يتعلق بمستقبله السياسي، قال بايدن إنه لا يستبعد الترشح لولاية رئاسية ثانية عام 2024، وهو تصريح يأتي على خلفية تساؤلات بشأن وضعه الصحي.

مؤتمر متأخر

وأشارت مراسلة الجزيرة في واشنطن وجد وقفي إلى أن بايدن لاقى انتقادات لتأخره في عقد مؤتمره الصحفي الرئاسي الأول مقارنة بأسلافه، لكنه كان قد أكد أنه سيعكف على العمل لضمان إنتاج لقاحات كافية للأميركيين وتحسين الأوضاع الاقتصادية خلال أيامه الأولى في البيت الأبيض.

وفي الملفات الخارجية، وجّه بايدن انتقادا ضمنيا إلى روسيا والصين معا، حين قال إن الرئيس الصيني شي جين بينغ “رجل ذكي ويعتقد مثل (الرئيس الروسي) بوتين أن أنظمة الحزب الواحد أكثر فاعلية من الديمقراطية”.

ورأى بايدن أن هناك تنافسا شديدا بين الولايات المتحدة والصين، قائلا إن الأخيرة تسعى لتكون الدولة الأولى في العالم من حيث القوة والنفوذ، وتعهد بألا يحدث ذلك ما دام في البيت الأبيض.

وصرح بأنه سيتواصل مع رؤساء 27 دولة للتنسيق بشأن الخطوات المقبلة تجاه بكين.

المصدر : الجزيرة
الإعجاب و المشاركة:
fb-share-icon0
20
Twitter20
Visit Us
Follow Me
139