محسن حسن ل”اليوم أنفو ” : الاصطفاف وراء الموقف السعودي سيكلف تونس كثيرا

قال الخبير الاقتصادي ووزير التجارة الاسبق محسن حسن، ان موقف الخارجية التونسية الداعم لقرار منظمة اوبك+ بخفض انتاج البترول، هو هفوة وخطأ دبلوماسي سيكلف تونس الكثير.
واضاف محسن حسن، في اتصال هاتفي اجريناه معه مساء امس الثلاثاء 18 اكتوبر ان من مصلحة تونس التي تعيش ازمة مالية و اقتصادية عميقة ان يكون سعر النفط متدنيا حتى تتمكن من شراء حاجياتها النفطية.
و اكد ان ارتفاع سعر برميل النفط الى 100 دولار يعني حتما عجز تونس على توفيره للسوق الداخلية و الحال ان الحكومة الحالية وضعت في مخطط قانونها المالي لسنة 2022 سقفا ب75 دولار للبرميل و رغم ذلك عجزت عن توفيره لصعوبات مالية لم تعد خافية و ان تونس لا هي معتبرة بلد منتجا للنفط و لا هي عضوا في اوبك +
و اضاف محدثنا يقول اما على الصعيد السياسي فأنا استغرب الاصطفاف وراء السعودية و معاداة الموقف الامريكي الرافض لقرار اوبك+ و الحال ان تونس بصدد التفاوض مع صندوق النقد الدولي للحصول على قرض يساعدها على حلحلة ازمتها المالية و الاقتصادية و لو قليلا و هي بالتالي في حاجة ماسة لدعم امريكي و هذا الموقف التونسي قد يؤثر تأثيرا كبيرا على قرار صندوق النقد الدولي النهائي المنتظر في شهر ديسمبر القادم
و ختم محسن حسن تصريحه بالقول كنا ننتظر حشد الدعم الدولي لمساعدة تونس لتخرج من ازمتها المالية و الاقتصادية  لكن ما نراه الان هو تضييق الخناق على اقتصاد البلاد بمواقف غير مفهومة هي حتما خطأ دبلوماسي سيكلف البلاد كثيرا.
و كانت معلومات تحدثت على ان اخر شحنة نفط وصلت الى تونس كان مصدرها شركة “ارامكو” السعودية و كادت ان تعود ادراجها بعد ان اعلنت تونس توفر مبلغ 25 بالمائة فقط من سعرها الاجمالي و هو ما رفضه المزود مما اضطر احدى البنوك التونسية على التدخل و توفير المبلغ كاملا.
الإعجاب و المشاركة:
fb-share-icon0
Tweet 20
Twitter20
Visit Us
Follow Me
139