مسجد صغير خارج الدوحة.. المتحدث باسم المشاريع والإرث يكشف قصة طلب ساديو ماني العجيب

كشف السيد خالد النعمة، المتحدث الرسمي باسم اللجنة العليا للمشاريع والإرث عن قصة جمعته بنجم ليفربول السنغالي ساديو ماني وما وصفه بطلبه العجيب .

وقال النعمة – في سلسلة تغريدات على حسابه الرسمي بموقع تويتر – “ترددت كثيراً أن أفصح عن هذا الموقف، خاصة وأني لاأرغب في مشاركة كواليس عملي على الرغم من أن ميولي لتشجيع ليفربول لاتخفى على أحد (كما أفترض)”، ولكن مع تأكيد انتقال ساديو ماني من ليفربول إلى بايرن ميونخ أتوكل على الله في مشاركتكم هذه الحكاية:

وأضاف أن غاياته من هذه الشهادة أن -ساديو ماني لا ينال حظه من التقدير، معرباً عن أمله في أن يساهم في إعطائه قدره الذي يستحقه.

وبدأت القصة – بحسب النعمة – في شتاء 2019، حيث كانت منافسات كأس العالم للأندية في الدوحة تكاد تنتهي بعد تأهل فلامينغو (في يوم 17 ديسمبر) وليفربول (في يوم 18 ديسمبر) للنهائي الذي كان مجدولاً ليوم السبت 21 ديسمبر، وفي حدود الساعة الثامنة والنصف من مساء يوم الجمعة 20 ديسمبر (ليلة النهائي) جاءني اتصال من زميل أجنبي في العمل.
هو: ألو خالد
أنا: نعم أهلاً
هو: عذراً على إزعاجك
أنا: أبداً! كيف ممكن أخدمك؟
هو: أريد مساعدتك في طلب صغير

أنا: خير؟ ما هو؟
تابع زميلي: سأنشئ الآن مجموعة واتساب تجمعني وإياك وممثل من نادي ليفربول بهدف التنسيق لإيجاد مسجد صغير، بشرط أن يكون غير مكتظ وإمامه سنغالي!
أنا: لماذا والمساجد حول مقر إقامة الفريق كثيرة؟!
هو: الأمر يخص ساديو ماني!
أنا: … !!

وقال النعمة: بحدود 9.45 وبعد مجموعة من الاتصالات توصلت فعلاً إلى مسجد صغير في إحدى القرى خارج الدوحة شمالاً. تحصلت على رقم الإمام، وبادرت بالاتصال به
وأضاف: استمرت المكالمة حوالي 5 دقائق. دقيقة منها للسلام والترحيب وتعريف الإمام بنفسي، و4 دقائق حاولت فيها أن أعرّفه على ماني حيث لم يكن يعرفه البتة!

وتابع: تردد الإمام في البداية لأن المسجد كان خاصاً، لكنه وافق على مضض بعد إلحاحي المتزايد. عدت مرة أخرى لمجموعة الواتساب لأخبر الرجلين بهذا الخبر، ولأتأكد من ممثل النادي ما إذا كانوا يريدون قطع هذه المسافة في ليلة المباراة عوضاً عن الذهاب لأي مسجد أقرب.

وقال النعمة: بعد السؤال، بيّن لي ممثل النادي أن ساديو ماني يحرص متى استطاع على اللقاء بأي إمام من السنغال في رحلاته الخارجية مع النادي بهدف الصلاة معه، والتذاكر معه، وسؤاله عن أحوال الجالية السنغالية في البلد الذي اجتمعا فيه. ولا يتردد بتقديم المساعدة في حال اشتكى الإمام من ظروف الجالية.

ويضيف: أرسلت له موقع المسجد في المحادثة، وتمنيت لهما التوفيق. عرفت لاحقاً أن ساديو ماني استطاع أن يزور مسجداً آخر عن طريق ممثلي الجالية السنغالية في الدوحة، وفي اليوم التالي، السبت 21 ديسمبر 2019، تُوّج ليفربول بلقب كأس العالم للأندية. وأصبحت أخجل من انتقاد ساديو ماني أثناء مباريات ليفربول حتى هذا اليوم مهما كان مستواه.

وختم النعمة سلسلة تغريداته : “شكراً ساديو لأنك إنسان رائع بقدر ما أنت لاعب رائع .. بل أكثر!”.

المصدر :موقع الشرق

الإعجاب و المشاركة:
fb-share-icon0
20
Twitter20
Visit Us
Follow Me
139