وسجل المهاجم النرويجي الهدف الأول لفريقه في بداية الشوط الثاني وهدأ أعصاب جماهير سيتي في الوقت المحتسب بدل الضائع عندما سجل الهدف الثاني له ولفريقه من ركلة جزاء محرزا هدفه 27 في الدوري هذا الموسم.

وفشل سيتي في الحصول على أي نقطة أو تسجيل أي هدف في أول أربع زيارات له في الدوري لملعب توتنهام الجديد لكنه أنهى هذا النحس في الوقت المناسب لإسعاد جماهيره.

ويملك سيتي بقيادة بيب جوارديولا 88 نقطة مقابل 86 لأرسنال وسيضمن كتابة التاريخ إذا فاز على أرضه أمام وست هام يونايتد يوم الأحد المقبل عندما يستضيف أرسنال منافسه إيفرتون.

وكان الأداء اليوم بعيدا عن المستوى التقليدي لسيتي، وكاد أن تتلقى شباكه هدف التعادل عبر سون هيونج-مين في وقت متأخر، قبل أن يتأكد هالاند من أن فريقه ابقى مصيره بين يديه قبل نهاية المباراة.