1.54 مليار دولار صافي أرباح «القطرية»

وحققت الخطوط الجوية القطرية نتائج إيجابية بفضل مرونتها واستراتيجيتها الناجحة التي تركز على تلبية احتياجات العملاء والفرص المتنامية في الأسواق، فضلاً عن كفاءة والتزام موظفي الناقلة القطرية في مختلف أنحاء العالم.
كما أن هذه النتائج الإيجابية ليست الأعلى في تاريخ الخطوط الجوية القطرية فحسب، وإنما أيضاً على مستوى شركات الطيران العالمية الأخرى التي كشفت عن نتائجها المالية لهذا العام المالي.
وارتفع إجمالي العائدات إلى 52.3 مليار ريال قطري (14.4 مليار دولار أمريكي) بزيادة بلغت 78 بالمائة مقارنة بالعام المالي الماضي، و2 بالمئة أعلى من المستويات التي حققتها قبل انتشار الجائحة (أي في 2020/‏2019).
كما نمت عائدات الركاب بنسبة 210 بالمائة خلال العام المالي الماضي وذلك بفضل نمو شبكة وجهات الناقلة القطرية، وزيادة حصتها السوقية، ونمو العائدات، وذلك للعام المالي الثاني على التوالي. كما نقلت الخطوط الجوية القطرية 18.5 مليون مسافر، بزيادة بلغت 218 بالمائة مقارنة بالعام المالي الماضي.
وحافظت القطرية للشحن الجوي على مكانتها الرائدة عالمياً، حيث شهدت عائداتها نمواً كبيراً بلغ 25 بالمائة، مقارنة بالعام المالي الماضي مع نمو سعة الشحن (عدد الأطنان المتاحة لكل كيلومتر) بنسبة 25 بالمائة سنوياً.
كما حققت المجموعة هامشا للأرباح قبل اقتطاع الفوائد والضريبة والاستهلاك والإيجار بنسبة بلغت 34 بالمائة، أي 17.7 مليار ريال قطري (4.9 مليار دولار أمريكي). ويعد هامش الأرباح قبل اقتطاع الفوائد والضريبة والاستهلاك والإيجار لهذا العام أعلى من العام الماضي بمقدار 11.8 مليار ريال قطري (3.2 مليار دولار أمريكي)، وذلك بفضل العمليات التشغيلية التي تتسم بالسلاسة والمرونة وتلبية المتطلبات في جميع مجالات الأعمال.

من جانبه قال المهندس سعد بن شريدة الكعبي، وزير الدولة لشؤون الطاقة، ورئيس مجلس إدارة مجموعة الخطوط الجوية القطرية: «لعبت مجموعة الخطوط الجوية القطرية دوراً محورياً في قطاع الطيران، وتعد هذه النتائج المالية مؤشراً واضحاً وجلياً على الأداء القوي للمجموعة. وعقب التحديات المختلفة التي واجهناها خلال الفترة الماضية؛ فإننا فخورون بالإنجازات التي حققناها هذا العام، وبالمرونة والسرعة التي استجابت من خلالها المجموعة لهذه التحديات».

بدوره قال سعادة السيد أكبر الباكر، الرئيس التنفيذي لمجموعة الخطوط الجوية القطرية: «تحتفل مجموعة الخطوط الجوية القطرية هذا العام بمرور ربع قرن منذ إعادة إطلاق عملياتها، مع الحفاظ على أداء قوي وأرباح متنامية. كما أن التزامنا بإتاحة أفضل خيارات السفر والحفاظ على أعلى مستويات السلامة والأمان المتبعة في قطاع الطيران وكسب ثقة مسافرينا؛ مكننا من أن نصبح وبكل فخر شركة الطيران المفضلة لدى ملايين المسافرين حول العالم، حيث أننا سعينا لاغتنام كافة الفرص المتاحة ولم ندّخر جهداً لتحقيق أهدافنا».
وأضاف الباكر: «خلال عام 2021، نمت عملياتنا بشكل كبير لتصبح أكبر شركة طيران للرحلات الطويلة في العالم، وذلك بحسب مؤشر عائدات الركاب لكل كيلو متر (RPKs). كما حازت الناقلة القطرية جائزة «أفضل شركة طيران في العالم» للمرة السادسة في تاريخها في حفل توزيع جوائز سكاي تراكس العالمية لشركات الطيران، ولا تسلط هذه الإنجازات الضوء على سمعة علامتنا التجارية الاستثنائية فحسب، بل تؤكد أيضاً على أهمية الجهود الحثيثة والدؤوبة التي يبذلها العاملون في جميع أقسام مجموعة الخطوط الجوية القطرية».

الإعجاب و المشاركة:
fb-share-icon0
20
Twitter20
Visit Us
Follow Me
139