هايل عبدالحفيظ الداوود وزير الأوقاف الاردني : تكرار التهديد بتقسيم المسجد الأقصى لعب بالنار

وحذر مما تناقلته وسائل الإعلام خلال اليومين الماضيين من اقتراحات يهود متطرفين " تهدف لنزع صلاحيات الأوقاف الإسلامية في القدس والمسجد الأقصى والتخطيط لجعل المسجد الأقصى المبارك تابعا لوزارة أديان الاحتلال."

ورأى الداوود أن " مجرد التفكير بهذه الخطوة الغاشمة هو غطرسة وجريمة لا تحمد عقباها ضد أقدس مقدسات المسلمين".

واعتبر أن " تكرار التهديد بتقسيم الأقصى بين الحين والآخر (…) هو استمرار للعب بالنار" منتقدا " إصرار جماعات إسرائيلية متطرفة على إثارة صراع ديني في كثير من بقاع العالم كون المسجد الأقصى هو القبلة الأولى ل 1.7 مليار مسلم منتشرين في كل بقاع الأرض. "

واوضح وزير الأوقاف الاردني أنه "لا يستطيع ولو مسلم واحد أن يفرط ببذرة تراب من المسجد الأقصى والقدس الشريف وأن الدفاع عن المسجد الأقصى فرض عين على كل مسلم ومسلمة."

وطالب دول العالم اجمع والمنظمات الدولية والإنسانية والجماعات اليهودية المحبة للسلام بالضغط على اسرائيل لوقف كل "الانتهاكات" التي تغير من الواقع التاريخي لمدينة القدس وتهدد مفاهيم التعايش الديني والأمن العالمي.

وأعاد الداوود التأكيد على أن " المسجد الأقصى المبارك هو الأرض التي يدور عليها سور الحرم القدسي الشريف والتي لا تقل مساحتها عن 144 دونما وما عليها من أبنية ومساطب ومساجد وساحات وأروقة وغيرها، ويتبع لها ما تحتها حتى مركز الأرض المشرفة وما فوقها حتى مركز السماء حيث عرج النبي محمد (ص)" .

يشار الى ان اتفاقية السلام بين الاردن واسرائيل الموقعة عام 1994 اعطت الحق للاردن بالاشراف الاداري على المقدسات الاسلامية والمسيحية في مدينة القدس المحتلة عام 1967 .

الإعجاب و المشاركة:
fb-share-icon0
20

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Twitter20
Visit Us
Follow Me
139