الفنانة التونسية المقيمة بباريس عبير النصراوي تختتم مهرجان موسيقى العالم في صفاقس

 كما شاركت في مهرجان المدينة بتونس سنتي 1999 و2004، وفي ربيع الشعراء 2003 ومقام بدون حدود 2005 بمعهد العالم العربي وحفلات أخرى في الكثير من الدول الأوروبية والعربية والعديد من المشاركات الأخرى محليا وإقليميا.
أصدرت ابنة ربوع تالة التونسية -الحاصلة على إجازة العلوم الموسيقية من الجامعة التونسية عام 2001 وعلى شهادة الدراسات المعمقة في علم موسيقى الشعوب من جامعة السوربون عام 2003 وعلى إجازة في علم الاجتماع من جامعة باريس والإعلامية الناجحة بإذاعة «مونت كارلو» حيث قدمت العديد من البرامج الموسيقية مثل «العالم موسيقى» و«نغم وذكرى» و«غنّي لي وأنوار»- حتى الآن ألبوما واحدا اشتمل على 11 اغنية ترجمته في عرض موسيقي من المنتظر أن يشاهده الجمهور في مهرجاناتنا لهذه الصائفة.
وفي تصريح خاص لـ«التونسية» قالت عبير: إن مشاركتها في حفل «لأننا نحب تونس» ليست إلا تعبيرا عن مدى ارتباطها الوثيق وحبها الكبير لوطنها الأصل تونس، التي احتضنت طفولتها وشبابها وبدايات شدوها بالغناء..

الإعجاب و المشاركة:
fb-share-icon0
20

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Twitter20
Visit Us
Follow Me
139