مخطط أجنبي يستهدف ضرب استقرار الحزام الإفريقي



موضوعات ذات صلة:


{loadposition re}


وأوضح أن المغاربة المتورطين في انتهاك حرمة العلم الجزائري وقعوا ضحية "تنفيذ مخطط أجنبي يهدف إلى ضرب استقرار الحزام الإفريقي الممتد من المحيط الأطلسي بموريتانيا غربا إلى القرن الإفريقي بالصومال شرقا".

وحذر غول من أن "المنطقة تنام على بركان"، مؤكدا أنه من موقعه كرئيس حزب "لا يعمل على تأجيج الصراع وصب الزيت على النار" في إشارة إلى الأزمة الدبلوماسية مع المغرب.

وقال إن حادثة تدنيس العلم الجزائري يعد "فصلا من فصول مخطط رهيب يفوق مخطط تفتيت الوطن العربي وتقسيمه إلى دويلات من أجل السيطرة على خيرات المنطقة التي تتوفر على ثروات ومعادن باطنية كبيرة اكتشفت أخيرا".

وتابع ان الأمر يتعلق "بمخطط لضرب استقرار المنطقة برمتها من خلال ضرب استقرار الجزائر التي تعد استثناء مقارنة بما يحدث في الجوار"، معتبرا أن المغرب "أبدى عداء غير مبرر" عندما استدعى سفيره من الجزائر فضلا عن المظاهرات التي نظمت أمام الممثليات الدبلوماسية الجزائرية في المغرب والشعارات المعادية التي طالت المسئولين الجزائريين وفقا لوصف المتحدث الرسمي باسم الخارجية الجزائرية عمار بلاني.

وتساءل غول "من المستفيد من الفتنة وتشتيت شعوب المغرب العربي في وقت يعيش فيه العالم على وقع التكتلات والتحالفات؟" غير أنه نوه بـ "شرفاء ونزهاء المغرب الذين أدانوا واستنكروا بقوة انتهاك حرمة الراية الوطنية".

ودعا غول المغرب إلى "الاعتذار الرسمي" بخصوص حادثة تدنيس العلم الجزائري وإلى "وضع النقاط على الحروف قبل طي الصفحة نهائيا من خلال استدراك الموقف بعقل وحكمة بدلا من التهور والمغامرة".

وكان المغرب استدعى الأربعاء ما قبل الماضي سفيره من الجزائر في أعقاب رسالة من الرئيس عبد العزيز بوتفليقة إلى مؤتمر حول الصحراء الغربية الذي عقد يوم الثلاثاء ما قبل الماضي في أبوجا بنيجيريا دعا فيها إلى إنشاء آلية دولية مسئولة عن مراقبة حقوق الإنسان في الصحراء الغربية المتنازع عليها بين المغرب وجبهة تحرير الساقية الحمراء ووادي الذهب (البوليساريو) منذ خروج إسبانيا من الإقليم الصحراوي العام 1975.

ووصف المغرب الخطوة الجزائرية "بالإستفزازية".

وقد أبدت الجزائر أسفها للقرار المغربي واعتبرته "تصعيدا غير مبرر" لكنها قررت الإبقاء على سفيرها بالرباط ودعت المخزن إلى التعقل.

وصعدت الجزائر من لهجتها تجاه حادثة تدنيس العلم ووصفتها على لسان الناطق باسم الخارجية "بالفعل الخطير الذي ما كان ليرتكب لولا هذا الهيجان من الحقد والتهجم الذي تأججه أطراف من الطبقة السياسية والصحافة المغربية في وسط المواطنين المغربيين ضد الجزائر".

وأعرب سفير المغرب لدى عودته إلى الجزائر عن أسف بلاده للحادثة، مؤكدا "إدانة هذه الفعلة غير المقبولة".

وحملت الجزائر المغرب "المسئولية التامة في خلق جو التوتر والتصعيد السائد حاليا"، ودعته إلى "ضرورة أن تتخذ هذه الحكومة موقفا واضحا لا يشوبه أي غموض بخصوص ضرورة حماية رموز الدولة الجزائرية في كل الظروف".

الإعجاب و المشاركة:
fb-share-icon0
20

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Twitter20
Visit Us
Follow Me
139