تفجير انتحاري في بلدة بَلَدْ وَيْن بوسط الصومال

وقال ناطق باسم حركة الشباب المجاهدين الصومالية، عبد العزيز أبو مصعب، لوكالة رويترز إن الحركة، المرتبطة بتنظيم القاعدة، مسؤولة عن الهجوم على قاعدة الاتحاد الأفريقي.
وقال قائد محلي للشباب، محمد أبو سليمان، إن قوات كوماندوز خاصة في الحركة هي التي نفذت الهجوم على القاعدة.
وقال الرئيس الصومالي، حسن الشيخ محمد، إن مثل هذه الهجمات لن تجلب سوى الهزيمة لمنفذيها.
وأضاف الرئيس الصومالي أن جنود الاتحاد الأفريقي وأفراد الشرطة الصوماليين "دفعوا ثمنا غاليا بسبب دورهم الشجاع في استقرار الصومال".
وكانت حركة الشباب أعلنت الشهر الماضي عن تفجير مقهى في بلدة "بَلَدْ وَيْن"، أسفر عن مقتل 16 شخصا.
وتعد "بَلَدْ وَيْن" بلدة استراتيجية، تبعد بنحو 30 كيلومترا عن الحدود الإثيوبية الواقعة على الطريق الرئيسي الرابط بينها والعاصمة مقديشو وعلى الطريق الرئيسي الذي يربط شمال البلاد بجنوبها.
ورغم أن مقاتلي حركة الشباب أرغموا على الخروج من البلدات والمدن الرئيسية من الصومال على يد قوات حفظ السلام الأفريقية البالغ عددها نحو 18 ألف جندي، فإنهم لا يزالون يسيطرون على مناطق واسعة من جنوب الصومال.
وكانت حركة الشباب شنت في سبتمبر/أيلول الماضي هجوما على مركز ويست غيت في العاصمة الكينية نيروبي لاذي قتل فيه 67 شخصا خلال أربعة أيام من الحصار ردا على وجود قوات كينية في الصومال.

الإعجاب و المشاركة:
fb-share-icon0
20

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Twitter20
Visit Us
Follow Me
139