السلطات اللبنانية تتوصل إلى هويتي انتحاريي التفجير المزدوج قرب السفارة الايرانية



موضوعات ذات صلة:


{loadposition re}


وقال مصدر أمني ل(شينخوا) أن موسى المحمد قد خضع اليوم لفحص الحمض النووي لدى الأجهزة الأمنية لمقارنته مع أشلاء نجله .

وأشار المصدر إلى أن موسى المحمد كان قد توجه بنفسه إلى الأجهزة الأمنية بعدما تعرف على صورة لولده عدنان كان عممها الجيش اللبناني على وسائل الاعلام.

وقالت الحاجة فاطمة والدة الانتحاري المحمد في حديث إلى (قناة الجديد) التلفزيونية أن ابنها اختفى قبل أشهر وأنه كان يعمل ميكانيكيا، موضحة أنه يعاني من حالة مرضية ، وهو غير متزن عقليا وغالبا ما يغادر المنزل بسبب شجارات متكررة مع والده.

وقد استنكرت عائلتا الانتحاريان المحمد وأبو ضهر ماقاما به ، حيث استنكرت والدة المحمد ما فعله ابنها بمشاركته في التفجير، معتبرة أن"دين محمد لا يقول بذلك ونحن ندين ما حصل" وقالت مخاطبة ابنها "لا نسامحك بما فعلت وأنت اضريت بالناس الأبرياء."

بدورها أكدت عائلة أبو ضهر في بيان أنها "أسرة محافظة نشأت وتربت على الإسلام الذي يحرم ايذاء الآخرين" واصفة التفجير بأنه "جريمة شنيعة نكراء بكل المقاييس." من جهة ثانية أكدت مصادر أمنية ل(شينخوا) أن القاسم المشترك بين الانتحاريين أبو ضهر والمحمد هو تأثرهما بالشيخ أحمد الأسير السني السلفي المؤيد للانتفاضة السورية وترددهما على مسجد "بلال بن رباح" في محلة "عبرا" بشرق صيدا والذي كان يلقي فيه الخطب المناوئة ل(حزب الله) ولإيران وللنظام السوري.

ويعتبر الشيخ الاسير متواريا عن الأنظار منذ الأحداث الدامية التي دارت على مدى يومين بين مناصريه والجيش اللبناني في نهاية شهر يونيو الماضي والتي انتهت باقتحام مقره واعتقال العشرات من انصاره. وكان انفجار مزدوج قد وقع قرب السفارة الإيرانية يوم (الثلاثاء) الماضي مما أسفر عن مقتل 25 شخصا من بينهم الملحق الثقافي الإيراني وإصابة 147 آخرين. وتبنت العملية (كتائب عبد الله عزام) التابعة ل(تنظيم القاعدة) مؤكدة انها "عملية استشهادية مزدوجة لبطلين من أبطال أهل السنة في لبنان" وتهدف إلى الضغط على (حزب الله) لسحب مقاتليه من سوريا والافراج عن معتقلين اسلاميين في لبنان.

الإعجاب و المشاركة:
fb-share-icon0
20

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Twitter20
Visit Us
Follow Me
139