التجربة الدنمركية.. البلدية تقوم بإيقاظ الطلاب المتغيبين عن مدارسهم

وبالنسبة لبعض العائلات كان الاتصال الهاتفي كافياً، إلا أن العاملين الاجتماعيين اضطروا في غالب الأحيان الى القرع على أبواب المنازل للتحقق من أن التلميذ استفاق. وتساعد هذه الزيارات اليومية الأهل على استعادة زمام الأمور في ما يتعلق بايقاظ أولادهم.

إلا أن الجميع لا يؤيد المشروع الذي قد يوسع إلى أحياء أخرى في كوبنهاغن.

وكتب توم ينسن في افتتاحية صحيفة «برلينسكه»: «إذا كانت الدنمارك دولة رفاه فان اوستربرو هو عالم مصغر للرفاه الاقصى».

وأضاف: «لم يبق لنا شيء نناضل من أجله، ففي حال لم نستطع أن نستفيق في الصباح سترسل إلينا البلدية شخصاً لإيقاظ الأطفال».

وقالت المستشارة البلدية هايدي وانغ من التحالف الليبرالي للصحيفة: «لا يمكننا أن نتعاقد من الباطن مع البلدية لنتخلى عن مسؤوليتنا الشخصية».

الإعجاب و المشاركة:
fb-share-icon0
20

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Twitter20
Visit Us
Follow Me
139