تونس:حركة النهضة ترد على الرباعي بندوة صحافية

وبخصوص مسألة التوافق حول رئيس حكومة جديد لخلافة السيد علي العريض أكد السيد زياد العذاري أنّ اختيار أحمد المستيري لرئاسة الحكومة لم يحظ بقبول كثير من القوى السياسية واحترمنا ذلك مؤكدا أن حزبه منهمك في إنجاح الحوار وإن تبين أن هذه الآلية تؤدي إلى طريق مسدود فإنه منفتح مع الرباعي على البحث على آليات أخرى للحوار

أما التفويض للرباعي فإنه غير مطروح، و أسوء هدية نقدمها له هي إدخاله في هذه التجاذبات السياسية،

كما حرص السيد زياد العذاري على طمأنة كل التونسيين الى أن هناك قوى سياسية في البلاد لديها إرادة حقيقية لإيجاد الحلول، مؤكدا أن حزبه لن يلقي البلاد في حالة من الفراغ والانتظارية وأنه يعمل من مختلف المواقع بجد على إيجاد الحلول لفائدة عموم الشعب التونسي ، لافتا النظر إلى أن هناك من يصور أن النهضة هي الحجرة التي تعطل مسار الحوار وهذا غير صحيح ، حيث أنه لا يمكن أن نضع جميع القوى السياسية في سلة واحدة، فهناك من تحرك و تفاعل و هناك أطراف يعرفها الرباعي الراعي و لم يرد تسميتها تتعمّد تعطيل الحوار ، وذكر أنه رغم كل مجهودات حركة النهضة  وتضحياتها للوطن إلا أنها تجابه في كل مرة بصدّ كبير من ذلك أن هناك إسما كان محل توافق كبير لرئاسة الحكومة لكن للأسف وقف الجميع أمام تمترس بعض القيادات السياسية في مواقعها،

 فــحركة النهضة أبدت استعدادها للرباعي للانفتاح حول مرشحين آخرين للحكومة ، وقد بذلت مجهودات كبيرة في هذا الشأن وآخرها كان التراجع عن تعديلات النظام الداخلي في المجلس التأسيسي رغم أنها وجيهة ولم يقع التفاعل مع قرار التراجع عن التعديلات و بعض نواب المعارضة يواصلون التعطيل تحت عدة مسميات ،

 وعن المسؤول عن تعطيل الحوار الوطني أكد السيد زياد العذاري أن الجبهة الشعبية هي من عرقلت مسار الحوار الوطني مجددا التأكيد أن أحمد المستيري هو أفضل من يمكن أن يتحمل مسؤولية رئيس الحكومة القادمة و لكن تبقى حركة النهضة منفتحة على كل المقترحات وفق الضوابط العامة لرئاسة الحكومة القادمة ، ذاكرا أن جلول عياد ليس مرشح الحركة  ولكنها لم تعارضه لوجود توافق واسع حول هذه الشخصية ، آملا في الوصول إلى توافق قبل 10 أيام وأنه لا رغبة لنا في الإطالة ،

 وقال مازحا في رد ساخر على كلام بعض زعماء الجبهة أنه "إن شاء الله سيكون شتاؤنا ممطرا وليس ساخنا كما هدد البعض"منوها لكونه لا يعتقد بأن أسلوب الإضرابات و الاعتصامات يخدم المرحلة القادمة.

الإعجاب و المشاركة:
fb-share-icon0
20

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Twitter20
Visit Us
Follow Me
139