حظر المظاهرات بجامعة الأزهر وتعليق أنشطة الاتحادات الطلابية بكافة الكليات

ووصف البيان الأحداث الأخيرة التي شهدتها الجامعة بـ"هجمات بربرية غير مبررة، تحت غطاء مظاهرات، بعدت عنها الموضوعية والسلمية أميالاً، إذ أنها طالت فضيلة الإمام الأكبر شيخ الأزهر، وفضيلة الدكتور رئيس الجامعة ونوابه وعمداء الكليات، وقذفت الجميع بلهيبها."

وتابع البيان أنه "لم يتوقف الأمر عند هذا الحد من التجاوز، بل امتدت أياديها إلى هدم المنشآت الجامعية، واتلاف الممتلكات العامة، وتعمد تعطيل الدروس والمحاضرات والأعمال الجامعية الأخرى، فضلاً عن ارتكابهم كل ما يخالف النظام والآداب العامة واللياقة، والاستعانة بأفراد من خارج الجامعة، بهدف التخريب والهدم."

من جانبها، طالبت "مشيخة الأزهر" بفتح تحقيق فوري لمعرفة ملابسات حادث المدينة الجامعية والإفادة بالنتيجة، ودعا الطلاب إلى الالتفات إلى دراستهم ومستقبلهم، معرباً عن "أسفه وحزنه العميق، على فقدان أحد أبنائه الطلاب، أثناء تصدي قوات الأمن لمحاولة إحراق المدينة الجامعية."

وأكد الأزهر، في بيان أورده موقع "أخبار مصر" الرسمي، "رفضه لما يقوم به بعض الطلاب، من تخريب وإتلاف للمنشآت، وتعريض حياة زملائهم للخطر"، في إشارة إلى قيام عدد من الطلاب، من أنصار جماعة "الإخوان المسلمين"، بإشعال النار داخل مبنى المدينة الجامعية.

الإعجاب و المشاركة:
fb-share-icon0
20

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Twitter20
Visit Us
Follow Me
139