سقوط قذيفة على المدرسة الفرنسية في دمشق



موضوعات ذات صلة:


{loadposition re}


من جهتها، قالت ممرضة المدرسة ألين فرح إن "التلاميذ كانوا في الصف حين سقطت القذيفة". وتابعت "إنها أعجوبة بأنه لم يصب أحدا، لا من التلاميذ ولا من المعلمين أو الموظفين". وأضافت "أهالي التلاميذ قدموا لاصطحاب الأطفال" بعد ذلك.

مدرسة شارل ديغول الواقعة في منطقة المزة الراقية في غرب دمشق هي آخر مدرسة أجنبية لا تزال تفتح أبوابها في العاصمة.

وتضم حوالي 220 تلميذا بينما كانت في السابق تضم حوالي 900 قبل اندلاع النزاع في سوريا.

ويرتادها تلاميذ سوريون وكذلك أولاد الأجانب القلائل الذين لا يزالون في البلاد رغم النزاع الدموي المستمر منذ 32 شهرا بين النظام السوري ومسلحي المعارضة.

محرز العماري

محرز العماري

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *