منظمة حظر الأسلحة الكيميائية تدعو إسرائيل ومصر للانضمام لاتفاقية حظر الأسلحة الكيماوية



موضوعات ذات صلة:


{loadposition re}


وأضاف لرويترز في أوسلو حيث تسلم جائزة نوبل "الآن بعد أن أصبحت سوريا عضوا اعتقد أنه يمكن (لإسرائيل) أن تعيد النظر."

وكانت إسرائيل وقعت المعاهدة في عام 1993 لكنها لم تصدق عليها ولها وضع المراقب في منظمة حظر الأسلحة الكيميائية.

ولم تعترف إسرائيل قط علنا بامتلاك أسلحة كيماوية كما هو الحال مع الاسلحة النووية التي يعتقد على نطاق واسع انها تملكها. وقال وزير الشؤون الاستراتيجية الاسرائيلي يوفال شتاينتز في سبتمبر أيلول إن إسرائيل ستكون مستعدة لبحث الموضوع عندما يحل السلام في الشرق الأوسط.

وقال أوزومجو "لا أرى أي مبرر لعدم الانضمام إلى الاتفاقية. هناك ثلاث (دول) على وشك الانضمام وأرجو أن يعيد الآخرون النظر في مواقفهم."

وحظيت مهمة المنظمة بأهمية حاسمة هذا العام بعد أن قتل هجوم بغاز السارين مئات الأشخاص في ريف دمشق في أغسطس آب.

ووافقت سوريا لاحقا بموجب اتفاق أعدته الولايات المتحدة وروسيا على تدمير كل مخزونها من غازي السارين والخردل وغيرهما من الكيماويات السامة ومجموعها نحو 1300 طن وهو ما جنبها التعرض لهجمات صاروخية أمريكية.

وقال أوزومجو مشيرا إلى الأسلحة الكيماوية في أنحاء العالم "العزاء الوحيد أن تلك الهجمات أدت إلى استئناف جهود المجتمع الدولي للتخلص منها."

الإعجاب و المشاركة:
fb-share-icon0
20

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Twitter20
Visit Us
Follow Me
139