في أمريكا..غنى من أجل حريته ثم تقدم بشكوى

ولدى معرفتهم أن شينغلز كان يؤدي الراب، فإن الضباط عرضوا عليه فك أصفاده، إذا قام بتأدية "الراب" أمامهم. وتوجه إليه ضباط الشرطة قائلين: "دعنا نسمعك تؤدي الراب، وإذا كان جيدا بما يكفي، سوف ندعك تذهب."
ويسعى شينغلز وكيتشينز إلى المطالبة بتعويضات مالية بعدما تم انتهاك حقوقهما، ومعاناتهما من فقدان الخصوصية، والإذلال، والألم النفسي، والإكتئاب.
وقال شينغلز "شعرت بالعبودية مثل الأيام القديمة، كأن يرقص أحدهم ويغني تلبية لرغبة أسياده."

الإعجاب و المشاركة:
fb-share-icon0
20

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Twitter20
Visit Us
Follow Me
139