قوات جمهورية الكونغو الديمقراطية حققت انتصارا نهائيا على متمردي M23

وقال الناطق إن دبابات وطائرات مروحية تابعة للأمم المتحدة كانت تسند القوات الكونغولية في قتالها منذ يوم الاثنين، مضيفا أن القائد العسكري للمتمردين سلطاني ماكينغا كان ضمن المقاتلين الذين فروا عبر الحدود إلى رواندا آو أوغندا.
وكانت القوات الحكومية قد استولت في وقت سابق على بلدة بوناغانا، المعقل الرئيسي لـ M23 على الحدود الكونغولية الأوغندية.
ولم يعلق متمردو M23 على الادعاء الكونغولي. وكانت كينشاسا قد رفضت مناشدات أطلقها المتمردون لوقف إطلاق النار.
وقد تسبب النزاع المسلح الذي اندلع عام 2012 في نزوح أكثر من 800 ألف من سكان المنطقة.
وكان مارتن كوبلر، مبعوث الأمم المتحدة الخاص إلى الكونغو قد قال الأسبوع الماضي إن M23 لم تعد تشكل تهديدا عسكريا لجمهورية الكونغو الديمقراطية، وأنها قد انتهت فعليا.
من ناحية أخرى، قال زعماء أفارقة لمتمردي M23 إن عليهم أن يعلنوا رسميا نهاية تمردهم الذي دام 20 شهرا ليتسنى لهم التوقيع على اتفاق سلام مع حكومة الرئيس جوزف كابيلا.
جاءت هذه النصيحة على لسان قادة تجمع دول إفريقيا الجنوبية ومنطقة البحيرات الكبرى المجتمعين ليلة الاثنين في بريتوريا عاصمة جنوب إفريقيا لتقديم الدعم للجهد الدولي الهادف إلى إنهاء الحرب الدائرة شرقي جمهورية الكونغو الديمقراطية.

محرز العماري

محرز العماري

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *