المهديّ ….و المُـنْـتَظِرون

       نعود إلى موضوع المهدي المنتظَر ،من جهة المنتظرين لا من جهة المهدي ،،فنسأل ،لماذا ننتظر مهديّا  إذا كان الاسلام اليوم متاحا مباحا في المتناول ،  اكثر مما كان في الماضي ،فالقرآن المجيد بين أيدينا و السنّة الشريفة بين أيدينا و التفاسير و كتب السيرة و السنة و الفقه بين أيدينا ،،،فيمكن بنقرات على  فأرة جهاز الاعلامية ان تحمّل ما شئت من قرآن بمصاحف متنوعة الخطوط و الزينة و بالروايات و القراءات التي تريد …و يمكن تحميل كتب التفسير  و كتب  الحديث، كما   يمكن  البحث عن  آية أو حديث بذكر كلمة واحدة من كلماته ،،و يمكن الوقوف على شروح عديدة للآيات و الاحاديث …و يمكن الوقوف على آراء العلماء و المحدثين و المؤرخين في أحداث التاريخ  العظيمة ، كالفتوحات  و حروب  الفتن و الثورات و الصراعات … و ذلك بزيارة المواقع المتنوعة ، أو بالتواصل مع العلماء عن طريق الشبكة العنكبوتية ، كما يمكن بسهولة متابعة  مقاطع مصورة :فيديو او سمعية:أوديو ،  و متابعة دروس لعلماء و مشائخ ،،و تحميل ما تريد نصيّا او صوتيّا …ألخ ،

         و يمكننا النظر إلى شاشاتنا الموصولة بالأقمار الاصطناعية لمشاهدة الكعبة على مدار الساعة و الناس يطوفون و يلبون و يسعون بين الصفا و المروة ، و مشاهدة الحجرة الشريفة و الروضة العطرة  في الحرم النبوي ،و الناس بين قائم و راكع و ساجد

        و إذا كان الله تعالى تولّى حفظ القران الكريم ،و قيّظ للسنة رجالا أفذاذا جمّعوها بالتدقيق و التمحيص و الغربلة ، حتّى صرنا في زماننا هذا أكثر اطّلاعا على ما ترك لنا النبي صلّى الله عليه و سلّم ، من أيّ زمان سابق مثلما أسلفنا ،، فلماذا نحتاج إلى مهديّ و الهدي القرآني و هدي النبوّة و هدي الأصحاب الأطهار و التابعين و تابعي التابعين ،كل ذلك بين أيدينا،،،

       لماذا نحتاج الى مهديّ و النبيّ صلى الله عليه و سلّم تركنا على المحجة البيضاء ليلها كنهارها و ترك فينا ما إن أخذنا به فلن نظلّ بعده أبدا كتاب الله و السنّة الشريفة ،بل نحن نعتبر النبيّ صلّى الله عليه و سلّم قائم بين ظهرانينا، نسلّم عليه في صلواتنا و نسلّم عليه في حجرته الشريفة و يردّ علينا السلام

لماذا نحتاج الى مهديّ و القرآن بين أيدينا  كانّه ينزل للتّوِّ ، و هو متوفّر في مصاحف بكل الاحجام و هو مترجم الى أغلب اللغات و علوم القرآن كذلك و علوم الحديث و شتّى العلوم التابعة للقرآن و السنّة الخادمة لها ،،،

لماذا نحتاج الى مهديّ ننتظره ….، و هل ننتظره لينصرنا أم لننصره ؟؟إلى ماذا سيهدينا و سبل الهداية متوفرة لمن ظلّ ،،و دعاؤنا الى الله متواصل في كل ركعة من كل صلاة  بالدعاء الخالد في فاتحة الكتاب :اهدنا الصراط المستقيم  ،..

إن الذي يريد ان يهتدي في زماننا هذا لا يحتاج الى إمام ينتظره ، لأن الاسلام مثلما قلنا ، متاح و مباح ، بل هو لفرط ما هو مباح ، صار مستباحا من بعض الدخلاء ،،حتى صار  كلّ من هبّ و دبّ منهم  ، يقول في الاسلام بما يشاء  و يحدث فيه بما يريد فيُفتي، و يحرّم و يحلل ، فيُفسد على الناس دنياهم و آخرتهم ، 

           كيف ننتظر إماما مهديّا ، و  إمامنا هو المصطفى صلى الله عليه و سلّم هديه واضح جليّ و في المتناول ، كما ذكرنا ..،

          و فكرة المهدي  و ظهوره  لها وقعها و أثرها في بلادنا ، فقد جلجلت الفكرة و تجلّت حتّى جاءت بمدينة المهديّة  ، و الخلافة الفاطمية ، ثمّ جاءت بالقاهرة المعزيّة و بالازهر الذي كان الشيعة الفاطميين يلعنون من على منبره الشيخين :سيدنا عمر و سيدنا أبي بكر  رضي الله عنهما ،،و تواصل ذلك دهرا حتّى جاء صلاح الدين فهدّ بنيان الزيف و أوقف اللعن و أعاد سماحة الإسلام و أبطل الأباطيل، و سنعود إلى فكرة المهدي المنتظر ،و التشيع الى أهل البيت ،مرّة اخرى ،لأنها تأخذ بلبّ الكثير من الناس و تشغل بال الكثير من الشباب و لأن آلام العراق و اوجاع سوريا الحالية ،في خلفيتها، نابعة من فكرة التشيع وطاعة المراجع ،و ذكر الائمة بالكثير من الزيادات و المبالغات التي أفسدت  صفاء النفوس ،،و أصبح الكره الاعمى بين أبناء الوطن الواحد مسيطرا على القلوب ،و صرنا نرى الناس يقتل بعضهم بعضا نصرة لآل البيت و باسم الائمة الاطهار ، و البعض رأى في انتظار المهدي ، و في أداء البيعة او النصرة لهذا الامام او ذاك ، نوعا من الفرار من الواقع المؤلم ،،،فيا أيها المنتظرون ،ألا يكفيكم اتباع  النبيّ محمد صلى الله عليه و سلّم  هاديا مهديّا؟؟

 و سنعود باذن الله  للحديث عن ظهورٍ فعليّ  لمهدي كذوب  ، اتبعه كثير من الناس ،و جرّ الكثير من الآلام ،،،كان ذلك  من اكثر من ألف سنة  

الإعجاب و المشاركة:
fb-share-icon0
20

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Twitter20
Visit Us
Follow Me
139