أيّام قرطاج المسرحيّة: اختتام باهت و عدد من العروض دون المستوى

أيّام قرطاج المسرحيّة: اختتام باهت و عدد من العروض دون المستوى

اختتمت ليلة السبت 30نوفمبر 2013 بالمسرح البلدي بالعاصمة تونس الدّورة 17 لأيّام قرطاج المسرحيّة بعد أسبوع كامل من العروض التي جابت شمال البلاد و جنوبها.

سهرة الاختتام التي شهدت حضور عديد الوجوه الثقافيّة و المسرحيّة و القيادات السياسيّة إلى جانب وزير الثقافة التونسي و الوفود الأجنبيّة المشاركة في الدّورة كانت باهتة مثل حفل الافتتاح و حتّى عرض "نوّارة الملح" لمركز الفنون الركحيّة و الدراميّة بقفصة لم يعجب الحضور و غادر ما يقارب نصف الحضور قاعة العرض قبل انتهائه.

عروض الدمى المتحرّكة التي كانت أمام المسرح البلدي بالعاصمة تونس شهدت حضورا جماهيريّا مكثّفا و اختلطت فيها الرّقصات المعبّرة بالتراث و بمشاعر الفرح و الزهو لدى الجمهور.

من بين الملاحظات التي جلبت الاهتمام ليلة السبت في حفل الاختتام كان غياب لجنة تنظيم أيّام قرطاج المسرحيّة خارج المسرح الذين عوّضهم رجال الأمن للحماية و التنظيم في آن واحد.

أمّا ردود الفعل حول هذه الدّورة فهناك شبه إجماع من الجمهور و المسرحيّين على رداءة بعض العروض و خاصّة منها الأجنبيّة باستثناء العرض الجزائري "افتراض ما حدث" و تميّز عرضين تونسيّين هما "الرّهيب" و "كلام اللّيل". شاهد الفيديو كاملا

الإعجاب و المشاركة:
fb-share-icon0
20

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Twitter20
Visit Us
Follow Me
139