عَـلَا صَـوْتُ الزَّيْــفِ

هذا في الواجهة ، أمّا  في الخلفيّة  فقد امتدّت أياد الحرق إلى  مقرّات المحاكم ، و القباضات المالية ،و إلى مراكز الأمن ،،و في الخلفيّة تَنَادَى البضعْض بنُصرة الشريعة ، و سعى البعض إلى تطبيقها على الناس في أماكن تراجعت فيها قبضة الأمن ،و في الخلفيّة مضى البعض في خطّة الاستعداد و الإعداد بالعدّة و العتاد ، فأدخل السلاح خلسة و خدعة ، و جُنّد شباب ، و رفعت رايات و اندس في التيار من اندسّ و اشتغلت المخابرات تجنّد و توجّه و تستعمل ،و في الخلفية تواصل مجرمو الأمس مع بقايا نظام المخلوع ، ثمّ

  بدا التنسيق بين المجرمين و  المفسدين و المرتشين و السفهاء  و قليلي الحياء ،و عديمي الضمير و معدومي الوطنية ،و الأوفياء لمن يدفع أكثر ، و اختلط الحابل بالنابل و الكرويّة بالتّابل  ، و  وصلْنا إلى الاغتيال و تصفية الرجال ، بل وصلنا إلى حدّ التمثيل بالجثث ،و إلى حدّ الاعداد للسيّارات المفخّخة و الأحزمة الناسفة و هي الوسيلة الأخبث  و الانذل و الارذل بين وسائل المخابرات  حيْث يتمّ استعمال الشباب  كوسائل لتحقيق أهداف قذرة ، من بعد ما يتمّ تعريضهم لغسيل مخّ و تهيئتهم لتقمّصات وجدانية،،توصلهم إلى الرغبة في الشهادة و تمنّيها و السعي إليها ،

 و في تلك الكواليس و الخلفيات التي كانت بعد الثورة ،و في أحضان الدولة العميقة ،و في غفلة الثوّار عن  تحقيق أولوية المحاسبة ،و ضرورة المتابعة ،و في حالات   التردّد و الارتباك و الاضطراب و الارتعاش التي مرّ بها  الحاكمون الجدد ،بضعف قوّتهم و قلّة حيلتهم ،  ،، اختمرت أفكار السفهاء من الناس ،   و نبت زرعهم ،و أينع  حتّى   صارت الأمور  إلى ما نحن فيه الآن ، ،و آل  الحال إلى ما نرى ، و طفح ما كان مغمورا بمياه الثورة و بان على صفحة الوطن ، و أسفرت الرّعونة،و المكر و الكيد و الدّهاء  على وجوهها القبيحة ، و سقطت الأقنعة و رّفعت السّتائر ، و صار اللعب على المكشوف ،بلا خجل و لا وجل و لا قفافيز ،،

           و … علا صوت الزّيف و الحيْف  على صوت الشرعيّة و الحقّ ،و أصبحنا نُمْسِي على هَبَلٍ و نُصْبِحُ على خَبَلٍ ،و الرجال تتضاءل رقابهم و هاماتهم و قاماتهم ، حتّى صار الشعب يشفق على البعض منهم ، و قد حطّ من شأنه و قلّل من قيمته و رضي لنفسه الهوان ، و قبل بمنزلة دون منزلته،و تواجد في مكان  دون مكانته ، و لعب دوْرا لا يشرّفه ،،و صارت الأمور إلى الانقلابيين ، وإنْ ادّعوا انهم ليسوا كذلك ، بعضهم  يمشي في أجندة الانقلاب ، عن وعي و بعضهم عن غباء و بعضهم عن  دهاء و خبْث …بعضهم مدفوعا و بعضهم مجرورا و بعضهم  مدفوع الأجر،،،و إذا كان الحراك بوجوه تونسية إلا أنّ الصّوت اجنبيّ، و الأفكار غربية غريبة و التمويل مخابراتيّ برائحة البترول العفنة ،

الغالبية الناطقة في هذه المرحلة هي أقليّة خسرت معاركها بالوسائل الديمقراطيّة ، و أيقنت ان لا مكان لها  تملِه، و لا دور لها تلعبه ،هم افراد خرجوا من باب التاريخ الضيّق،و سقطوا في الغربلة الاولى ، و قال فيهم الشعب كلمته ، لكنّهم لم يقبلوا بذلك ، فسعى كلّ واحد يلعب دوره ، و فتحت لهم الأبواق ليقولوا  ما يريدون كما يشاؤون  و صار منهم خبراء و منهم مختصين و منهم محللين و  تعاون الجميع على الالتفاف على الحقائق ، فشككوا في النتائج و قدّموا قراءات غريبة لها ، ليظهروا ان النهضة مثلا لم تنتصر ،و انّ الثلاثي الحاكم ليس إلا حزب النهضة و عميلين له ، و أنّ الحكومة فاشلة من بدايتها و انّ النّواب عديمو النفع و أنّ التعيينات مسيّسة تخدم طرفا دون الاطراف الأخرى ،،حتّى صار الاستخلاص من طرحهم هو أنّ المنتصر بالصندوق ، عليه التنحّي لاولئك الذين انهزموا …و جاء احدهم بمجلس مواز ، لا ندري أين ذهب الآن ؟و جاء غيره بجمعيات تشرف و أخرى تراقب و أخرى تراجع ، حتّى صار العمل مفضوحا بلا أسرار حتى تلك العسكرية ،،،و تخصص آخرون في البلبلة بداية من الاعتصامات التي هي في حقيقة غالبها  قطع طرق ، و منع عمال بالقوة من أداء عملهم …و تنادى آخرون بالصّدام ، حتّى يسقط النظام ،و  آخرون بالمقامة فلا صلح و لا مساومة  و دعوا الشعب إلى اجتياح مقرّات السيادة لكنس المسؤوليين المعينين و تنصيب آخرين من طرف الشعب …و لا شيء من ذلك تمّ و لا كان ، و  تواصلت المهازل  في الخلفيات و في القاع …حتّى و صلْنا إلى  القمّة فرأينا مطالبة بالتخلّي عن منظومة 23أكتوبر  و ما جاءت به ، و لم يطالبوا بمحاسبة منظومة 23سنة حكم غاشم ظالم ،،،و صرنا نسمع كلاما مضحكا عن التوافق  ثمّ التحاور فتعليق التحاور فدعوة إلى التشاور ، كلّ ذلك بعيدا عن المجلس التاسيسي الذي أرادوا له الزوال ، لكنهم تراجعوا و في النفس حسرة .و هكذا اوقفنا هؤلاء الرجال  على غريبة يريدون تثبيتها و هي انّ شرعية الصندوق لا شيء امام شرعيّة التوافق …و هكذا لن نحتاج بعدها الى انتخابات و لا الى ديمقراطية ورقية ، هولاء منظرون جدد ،لشيء جديد،و لا ندري بأيّ حقّ يفعلون ذلك  ، و نحن  لا ندري من أين جاءوا و قد قال فيهم الشعب كلمته ،   إنّهم  يغسلّون الثورة و يكفّنونها بل هم يدقّون المسامير الاخيرة في نعش الديمقراطيّة . و لعلّنا الآن بفضل هؤلاء الرجال ،  نستيقظ  من حلْم الثورة إلى واقع الحال و  نعبر من سوق العزّة  و الكرامة  الى  سوق النخاسة و الاستعباد  

لعلّنا  الآن نشهد   نهاية  فجر الثورة و ضحاها ، و بداية  غروبها و أفول شمسها ، لعلّنا  الآن نودّع كالنساء  ثورة، لم نحافظ عليها كالرجال   ،،،لعلّنا نثبّت قولة: إننا  أمّة نائمة لن تقوم لنا قائمة …لعلّنا نفسد بأيدينا لوحتنا الجميلة و نكسر بأيدينا مرايانا و نحطّم بأيدينا آمالنا ، و نضيّع بايدينا فرصتنا التاريخية لأن نصير أمّة كريمة بين الأمم و شعبا عظيما بين الشعوب يُحترم…

لعلّنا الآن  نخرج ثانية من التاريخ ، و نبقى مجرّد تضاريس في الجغرافيا …لعلّنا ،،،…إلا أن يتغمّدنا الله برحمة منه ،،فنستعيد الوعي و نعود إلى الثورة و نعيد  بها الأمجاد

                                                               يـــــــــــوسف السبـــــــــــــــــــــــوعي

الإعجاب و المشاركة:
fb-share-icon0
20

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Twitter20
Visit Us
Follow Me
139